تراجع مستوى دورينا

عبدالله الكعبي

تراجع مستوى دورينا أمر طبيعي، خصوصاً بعد فترة توقف كأس العالم (قطر 2022). والمستوى الذي ظهر به اللاعبون عقب عودة المنافسات دليل على أن بعض الأندية لم تستغل فترة التوقف بالشكل الصحيح في رفع المستوى، وعلاج الأخطاء، وتعزيز النقاط الإيجابية.

دورينا في الجولة الماضية كان ضعيفاً فنياً مع وجود أخطاء تحكيمية، والآن نحن في فترة توقف أخرى لمشاركة المنتخب الوطني الأول في بطولة الخليج المقامة في العراق، فهل تستغل الأندية هذا التوقف لتصحيح الأخطاء؟!

ما هي مخرجات دورينا؟ هل دورينا قوي؟ هل نحن قادرون على حصد البطولات والألقاب؟ أسئلة كثيرة يطرحها المشجع الإماراتي. الكرة الإماراتية لن تتطور بوجود شخصيات غير قادرة على التطوير. انظر إلى الدول المجاورة والتطور الملحوظ على المستويين الإداري والفني.

عندما تتحدث بمصداقية وحقائق عن الكرة الإماراتية ومنتخباتنا بشكل عام يغضب البعض ويقولون إنك تحارب الكرة الإماراتية، ويستدعون نظرية المؤامرة، ومن هذا المنطلق نحن في وضعية «محلك سر». يريدون منك المجاملة و«التطبيل» من أجل بقائهم أكثر على الكرسي، وهذا ما يحصل للأسف الشديد.

قائمة منتخبنا المشارك في كأس الخليج مثيرة للجدل، مع غياب نجوم تألقوا في الجولات الماضية لم يستدعهم المدب أروابارينا. عموماً دورنا في الفترة الحالية هو دعم المنتخب. صحيح أن هناك مؤشرات تقول إن منتخبنا ذاهب إلى كأس الخليج للمشاركة فقط عكس تصريحات المسؤولين في اتحاد الكرة، فوضعنا لا يبشر بخير، إذ نفتقد لاعبين قادرين على تحقيق التطلعات بشكل قوي في المشاركات الخارجية، لكن الدعم اللامحدود مطلوب بشدة.

فريق الشارقة يتصدر دورينا، لكن هناك قناعة من بعض جماهيره بأن مستواه لا يؤهله لحصد بطولة الدوري. مشكلة فريق الشارقة في لاعبيه الأجانب وضعفهم. أعتقد أنه في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة سيكون هناك إجراء من قبل مدرب الفريق، الروماني كوزمين، فحسب المصادر الخاصة هو بصدد البحث عن لاعب وسط يدعم قوة الفريق، ويمكّنه من حصد المزيد من النقاط، وعدم التفريط في الصدارة.

• قائمة منتخبنا المشارك في كأس الخليج مثيرة للجدل، مع غياب نجوم تألقوا في الجولات الماضية.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة