عقارات الـ 100 مليون درهم

وليد الزرعوني

زاد الطلب على العقارات الفاخرة في دبي خلال العامين الأخيرين وتحديداً منذ جائحة كورونا، حيث يُحدث بيع الوحدات السكنية التي يفوق سعرها أكثر من 100 مليون درهم أثراً إيجابياً وتسويقاً جيداً للقطاع على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

فقد أصبحت دبي مقصدا لأثرياء العالم، حيث كل يوم يتم الكشف عن صفقة تفوق قيمتها الصفقات السابقة، بما يتجاوز 100 مليون درهم، في مؤشر قوي يعكس جاذبية القطاع العقاري أمام أصحاب الثروات ورجال الأعمال ذوي الملاءة المالية المرتفعة، في ظل الثقة الكبيرة التي تحظى بها عقارات الإمارة، وفرص الأعمال التي تنوي هذه الفئة تأسيسها في دبي.

تعتبر دبي واحدة من المدن البارزة لتملك العقارات الفاخرة في السوق العالمية، والأعلى دولياً من حيث العائد.

وقبل شهرين فقط، تم الكشف عن شراء ثاني أغنى رجل في الهند (موكيش أمباني)، فيلا أخرى في دبي بجانب الشاطئ، محطماً رقمه القياسي السابق لأغلى صفقة عقارية سكنية في المدينة في غضون أشهر.

والصفقة كانت لفيلا في منطقة نخلة جميرا بنحو 163 مليون دولار (600 مليون درهم).

وفي أغسطس اشترى أمباني، فيلا على شاطئ البحر بقيمة 80 مليون دولار (294 مليون درهم) في دبي، وكانت أكبر صفقة عقارية سكنية في المدينة على الإطلاق.

وشهدت نخلة جميرا وحدها وهي من أكبر 10 جزر اصطناعية في العالم، 11 صفقة بيع عقارية تتجاوز قيمة كل منها حاجز 100 مليون درهم منذ بداية العام الجاري وحتي نهاية سبتمبر الماضي.

وتحوز عقارات دبي على ثقة متزايدة في ظل الفرص المغرية التي قدمها القطاع العقاري، ولايزال، إذ تشهد مبيعات العقارات الفاخرة مستويات قياسية.

ويعكس الارتفاع المتواصل للأسعار في سوق العقارات بدبي، الثقة في مستقبل الاقتصاد المحلي، والقدرة على مواصلة الصعود وتحقيق مكاسب من الاستثمار.

ويأتي تحرك الأثرياء والشركات الكبرى في شراء عقار مرتفع القيمة وفق رؤية يحددها مستشارون عالميون ودراسة لجميع العوائد والمكاسب التي يمكن أن تحققها هذه الصفقات، فلا تكون عملية الشراء للترفيه فقط بقدر ما هي استثمار ناجح في المقام الأول.

وخلال العام الأخير تجاوز نمو أسعار العقارات الفاخرة ما يقرب من 100% بعد أن أصبحت ملاذاً صحياً آمناً في فترة كورونا وملاذاً اقتصادياً وسط معاناة اقتصادية تجتاح جميع الدول.

وتشير التوقعات إلى استمرار الأداء الجيد لنمو أسعار العقارات في دبي والمحافظة على حالة الزخم غير المسبوقة، ما يساعد على تنفيذ المزيد من الصفقات للعقارات الفاخرة بشكل عام، أو التي يتجاوز سعرها 100 مليون درهم.

«دبي أصبحت مقصداً لأثرياء العالم، حيث كل يوم يتم الكشف عن صفقة تفوق قيمتها الصفقات السابقة».

رئيس مجلس إدارة «شركة دبليو كابيتال للوساطة العقارية»

@WalidAlzarooni

walid.alzarooni@gmail.com

 لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.  

طباعة