فرص جديدة للاستثمار في القطاع العقاري

إسماعيل الحمادي

كان 2022، العام الأفضل على الإطلاق في تاريخ نشاط قطاع عقارات دبي، دون اختلاف على ذلك، بينما كان شهر نوفمبر الأفضل على الإطلاق بين شهور السنة، من حيث قيمة المبيعات، بحسب بيانات منصة «دبي ريست».

وما بقي من عام 2022 إلّا شهر ديسمبر الجاري الذي نتطلع إلى أن يحقق قيمة وعدد صفقات بيع أعلى من الشهر الذي سبقه، ليختتم عام 2022 بقيم أعلى وأفضل.

وعلى ضوء الفرص المتاحة في السوق هذا الشهر، فإننا نتوقع نتائج أفضل للاستثمار في القطاع العقاري، إذ يعتبر ديسمبر الجاري شهر الفرص العقارية الخفية التي يمكن البحث عنها عند المطورين في السوق، لتعزيز الفرص الاستثمارية أمام الراغبين فيها، والباحثين عن تملك العقارات في دبي.

يمكن القول حالياً إن شهر ديسمبر هو عُصارة موسم الفرص العقارية لنهاية السنة، في ظل الأسعار، وخطط السداد المتوافرة حالياً التي تدعم شهية المستثمرين، وتشجع الأفراد على الشراء، خصوصاً أن بعض المؤشرات ودراسات السوق تتوقع ارتفاعات جديدة في الأسعار خلال الفترات المقبلة، سواء في أسعار البيع أو الإيجارات، ما يجعل الفترة المتاحة حالياً في السوق، فرصة يجب استغلالها لتحقيق مكاسب مستقبلاً، لا سيما في مجال العقارات الفاخرة الذي لايزال مستمراً في تحقيق نسبة طلب عالية حتى اليوم، وسيستمر خلال الفترات المقبلة، نتيجة تدفق أعداد كبيرة من المستثمرين والأثرياء ورجال الأعمال، من أوروبا مثل فرنسا، وإيطاليا، وبريطانيا، ومن روسيا وأوكرانيا في ظل التطورات التي تشهدها هذه المناطق، وارتفاع تكاليف ممارسة الأعمال بها، مقارنة بما توفره دبي من مزايا في مختلف القطاعات الاقتصادية الموجهة للاستثمار الأجنبي.

وهذا ما شجع العديد من المطورين على طرح مشروعات عقارية فاخرة في ظل تناقص المخزون، لتغطية حجم الطلب عليها، إذ يعتبر الاستثمار في العقارات الفاخرة حالياً من أفضل الاستثمارات بقطاع عقارات دبي.

الفرص كثيرة ومتشعبة، وكل مطور له طريقته في طرحها، وتوصيلها إلى المتعاملين في السوق، وما على هؤلاء المتعاملين إلّا الإطّلاع عليها، واكتشافها، لاختيار المناسب منها لهم، حسب رغباتهم واحتياجاتهم وقدراتهم المالية، لكن المهم في الأمر هو عدم تفويتها والتفريط فيها، ففرص «اليوم» قد لا تُتاح غداً وبعده والوحدة العقارية المدرجة حالياً للبيع في السوق قد لا تتواجد في الموسم المقبل، كمساحة وموقع وسعر وخطة دفع كذلك.

أخيراً عزيزي المتعامل، فإن أي فرصة متاحة في السوق تراها تناسبك لا تفوتها واستغلها، فالفرص المثمرة نادراً ما تتكرر.

ismailalhammadi@

Ismail.alhammadi@alruwad.ae

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة