«دورينا»

عبدالله الكعبي

الأندية دخلت الموسم الجديد بمعنويات عالية، وعادت «الحياة الكروية» من جديد، بعد توقف طويل واستعدادات كبيرة، وتعاقدات كثيرة من لاعبين ومدربين. حسب المعطيات والمؤشرات، «دورينا» سيكون قوياً في أولى جولاته، وعلينا التفاؤل بأنه سيكون على قدر الطموحات والتعاقدات الكثيرة، خصوصاً في ما يتعلق باللاعب المقيم، رغم أن مشكلتنا هي في سوء الاختيار، كون معظم اللاعبين غير مستفاد منهم. عموماً «دورينا» سيكون مختلفاً هذا الموسم، والمؤشرات صارت واضحة بالنسبة للمنافسة على بطولة الدوري. الشارقة والعين والجزيرة هي الأكثر جاهزية فنياً، رغم عدم اكتمال صفوف فريق الشارقة.

«الملك» بقيادة المدرب كوزمين فريق مرعب، وهو من الفرق المرشحة بعد التعاقدات والأسماء الرنانة التي شكلت إضافة كبيرة، وأعتقد أن جماهير الشارقة متعطشة هذا الموسم لحصد البطولات والألقاب، عمل كبير ينتظر كوزمين، لأنه سيواجه فرقاً متحفزة لمواجهة الشارقة.

لايزال لاعب العين لابا كودجو يقدم أوراق اعتماده في «دورينا»، بعد تألقه مع نهضة بركان في السنوات الماضية، والآن يتألق بشكل كبير مع «الزعيم» العيناوي، لابا مهاجم من طراز عال، وهداف بالفطرة، وأعتقد أنه سيكون هداف «دورينا» في هذا الموسم.

جماهير الوصل هي الداعم الأول للفريق، وهي الرقم الصعب في «دورينا». وحصولها على الجوائز من قبل رابطة المحترفين شيء طبيعي، وأعتقد أنه ستكون لها كلمة في الموسم الجاري. في رأيي ما يعيب فريق الوصل ضعف المستوى الفني للاعبيه المقيمين، وقد يكونون في حاجة إلى مزيد من الوقت.

الوصول إلى الشهرة أمر سهل، ولكن المحافظة عليها أمر صعب، وهذا حال إعلامنا الرياضي، فلا جديد، الأفكار القديمة نفسها بدون تطوّر، والناجح محارب، والمشكلة أن المميز مُبعد عن الوسط الإعلامي. لكنه على يقين أنه سيعود بشكل قوي لأنه فارض اسمه ونفسه في المشهد الإعلامي الرياضي.

«الملك» بقيادة المدرب كوزمين فريق مرعب.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.

طباعة