خارج الصندوق

التسويق العقاري الجاف وسمعة عقارات دبي

إسماعيل الحمادي

المناطق الاستثمارية العقارية الشهيرة في دبي مختلفة ومتعددة، بتعدد عقاراتها وقيمة تصرفاتها العقارية اليومية والشهرية، وضخامتها التي تعكس مستوى التقدم والشهرة الذي حققته بالقطاع العقاري.

هذه المناطق بعد قطعها خطوات متسارعة من التطوير العقاري المتفرد، منذ الإعلان عنها وحتى اليوم، لتصبح بمثابة مدن داخل مدينة، لايزال بعض المسوقين وشركات التسويق العقاري، يسوقون لها على أنها حي واحد، أو شارع واحد، مستخدمين أطول برج وأطول شارع، أكبر حديقة، وغيرها من المصطلحات.

أخطاء لمستها في إعلانات عقارية عدة منتشرة هنا وهناك، ويدّعي أصحابها أنهم أهل خبرة ومعرفة بمناطق دبي العقارية ومشروعاتها. أخطاء بالجملة لا توفّي هذه المناطق الجميلة والفريدة من نوعها حقها من الوصف والموقع والعقارات الفخمة التي تضمها.

لذلك أوجه مجموعة من الأسئلة لكل من يسوق عقاراً في هذه المناطق: هل بحثت جيداً عن المزايا التي توفرها؟ هل تعرف جيداً حدود هذه المناطق؟ وهل اطلعت على مخططها؟ أم أن نظرتك محدودة حول العقار ومساحته وإطلالته فقط؟ هل تعرف هدف وجود وتسمية هذه المناطق؟

ليكن في علم الجميع أن هذه المناطق لم تعتمد في تطورها على حي، أو برج واحد، أو مجموعة فلل، أو شقق محصورة بين ممر وحديقة خضراء كما يتصورها البعض، هي مجموعة مشروعات سكنية متكاملة، اعتمد فيها المطورون توفير كل أساليب الجذب ووسائل العيش العصري المريح، الذي يتطلع إليه متعاملو سوق العقارات في دبي.

مشروعات جمعت بين السكن والعمل والترفيه والسياحة، وتلامس احتياجات مختلف أفراد العائلة وفئات المجتمع، لذلك كانت محط استقطاب وجذب، فحققت مبيعات مليارية.

هي مجموعة مشروعات وفرت الآلاف من الفلل والقصور والشقق الفاخرة للتملك الحر، ما أعطى المنطقة التي تقع بها زخماً خاصاً، وبوأها المراكز الأولى في الطلب، وجعلها واحدة من أفضل المناطق السكنية في دبي.

باختصار، هي وجوه أخرى لوجه مدينة دبي، الهدف من وجودها الارتقاء بمعايير المدن السكنية الحديثة، وإعطاء مفهوم جديد لمجمع سكني متكامل يكون محط جذب للمستثمرين والسياح والمقيمين، فكيف يتم حصرها في مجرد حي، أو شارع، أو برج؟!

للأسف بعض الإعلانات العقارية النابعة عن عدم دراية أصحابها بهذه المناطق، أصبحت مجحفة في حقها، ولا تعطيها حصتها الكاملة من التميز كما تستحق.

إعلانات يمكن القول عنها إن صح التعبير تُقزّم من حجمها وثقلها على مستوى القطاع العقاري وخريطة دبي، لذلك مسؤوليتك كمسوق أو وسيط أو مروج عقاري، ألا تقلل من شأنها، أو تشوه منظرها وقيمتها بوصفك السطحي.

وإن لم تكن متمكناً من ذلك، فابتعد عن الأمر واتركه لأهل الاختصاص والمعرفة بها وبقيمتها وقيمة القطاع العقاري بالإمارة.

المستوى الذي آلت إليه اليوم مناطق دبي العقارية يبحث عمّن يمتلك القدرة على إبراز خصائصها، ومميزاتها، وتعزيز قيمتها الاستثمارية لا التقليل من شأنها.

أتمنى أن تكون رسالتي قد وصلت.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.

طباعة