مساحة حرة

«كريبتو» عقار

وليد الزرعوني

تتزايد وتيرة اعتماد الاقتصاد الرقمي في جميع القطاعات، مع تبني الدول للتقنيات الحديثة والتوسع في تنظيم الأصول الرقمية، وكانت دبي صاحبة أول قانون من نوعه لتنظيم الأصول الافتراضية.

شهدنا خلال مارس الجاري، الإعلان عن القانون الفريد من نوعه، والذي يؤسس لسلطة مستقلة للإشراف على تطوير أفضل بيئة أعمال في العالم، للأصول الافتراضية، تنظيماً وترخيصاً، وحوكمةً، واتساقاً مع الأنظمة المالية المحلية والعالمية.

هذا القانون سيدعم القطاع العقاري بشكل غير مباشر من خلال مزايا عدة، إذ أنه سيوفر خياراً لفئات تفضل الدفع عبر هذه الوسائل، فضلاً عن اجتذاب شرائح من المستثمرين والمتعاملين الذين يتداولون في هذه الأصول، كما أتوقع أن يتزايد تبني الشركات العقارية للأنظمة الرقمية لاسيما مع إقرار قانون جديد منظم لتظهر مصطلحات جديدة مثل «عقار كوين»، أو «كريبتو عقار».

استشراف المستقبل والسباق الدائم مع الزمن.. هو ما تنجح فيه دبي، ولاشك أن تبنيها المبكر للأصول الافتراضية يعكس النشاط الكبير المتوقع، والرواج المستقبلي لهذه التقنيات في المستقبل القريب.

وكما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: فـ«المستقبل ملك لمن يصممه.. واليوم من خلال قانون الأصول الافتراضية نسعى لنشارك في تصميم هذا القطاع العالمي الجديد والمتنامي بشكل سريع.. خطوتنا هي قفزة نحو المستقبل هدفها تنمية هذا القطاع وحماية جميع المستثمرين فيه.. والقادم أجمل.. وأشمل.. وأفضل بإذن الله».

كذلك، تم اعتماد مركز دبي التجاري العالمي، منطقة متكاملة تدعم التنظيم والرقابة على الأصول الافتراضية والمشفرة ومنتجاتها، وتبادلاتها الرقمية، ومشغليها في الإمارة.

ومن جهة أخرى، وقّعت منصة تداول العملات المشفرة «بينانس»، اتفاق تعاون مع سلطة مركز دبي التجاري العالمي، لتسريع إنشاء مركز جديد للأصول الرقمية العالمية في دبي.

وبالتزامن مع القانون، بدأت الشركات العقارية خلال الآونة الأخيرة، في الترويج لعقاراتها وقبول العملات المشفرة باعتبارها عملات دفع مقبولة، لتحافظ دبي على الزخم الاستثماري، والتنوع والحداثة في كل شيء، لتصل إلى مدينة المستقبل المفضلة للعيش.

يأتي ذلك، بعد أن أصبح استخدام العملات المشفرة في الدفع متزايداً وشعبياً في كل مدن العالم الراقية، لذلك، فإن تبنّي الشركات العقارية هذه العملات، سيزيد من عمليات بيع وشراء العقارات، وينوع خيارات الدفع أمام المستثمرين.

تهيئة البيئة الرقمية، وتنويع الخيارات أمام المستثمرين، إضافة إلى مجموعة عوامل أخرى، ستدفع إلى جذب الأجانب للعمل والعيش في دبي، بالتالي، سيستمر الطلب على العقار في الانتعاش، ويسجل مستويات قياسية على صعيد التصرفات والمبيعات العقارية.

• التبني المبكر للأصول الافتراضية يعكس النشاط الكبير المتوقع، والرواج المستقبلي لهذه التقنيات.

رئيس مجلس إدارة «شركة دبليو كابيتال للوساطة العقارية»

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة