خارج الصندوق

لماذا المؤشرات

إسماعيل الحمادي

عندما نقول: «مؤشر لأداء المبيعات»، أو «مؤشر لأداء الإيجارات» في القطاع العقاري، فهذا يعني بالدرجة الأولى أن المهمة الأساسية لهذا المؤشر، هي قياس درجات تغير أسعار العقارات، وعرض تفاصيلها بالكامل، وتغيراتها من وحدة إلى وحدة، ومن مساحة إلى مساحة، ومن موقع إلى آخر، ومن منطقة إلى أخرى، ومن فترة زمنية إلى فترة زمنية أخرى، حتى يضمن المطلع على هذا المؤشر معلومات متكاملة عن أسعار السوق.

فإذا كان المطّلع باحثاً عن فرصة سكنية، فهو يستند إلى هذا المؤشر لمعرفة أسعار المنطقة مبدئياً، ليضع في حسبانه السعر، والميزانية المطلوبة للشراء أو الاستئجار. وإذا كان مالكاً فهو يلجأ إلى هذا المؤشر لمعرفة حدود السعر المطلوب في المنطقة التي يقع فيها عقاره، وعليه يضع سعراً تنافسياً يمكنه من جذب متعاملين لعقاره.

إذا لم تكن الفائدة من مثل هذه المؤشرات هي إعطاء معلومات مبدئية عن اتجاهات السوق وأسعاره، للقياس عليها، ومقارنتها عبر فترات لمعرفة المستقبل، فلماذا نسميها مؤشرات؟!

المؤشرات التي تُعنى بقياس أداء السوق العقارية لا تعتمد على إظهار المناطق الأكثر طلباً فحسب، أو نوعية العقارات الأكثر إقبالاً من المستخدمين، وإنما تعنى بوضع بيانات دقيقة عن الأسعار، بما فيها متوسط السعر الإجمالي، وسعر القدم المربعة الواحدة، لتقدم معلومات واضحة عن أسعار السوق يمكن الاعتماد عليها في عمليات تقييم العقارات، ووضع أسعار الإيجارات والبيع، فضلاً عن وضع قاعدة بيانات ثابتة يلجأ إليها المستثمرون لمنع التباين في الأسعار عموماً، وهذا ما سيولد استقراراً في السعر، وشفافية في القطاع.

حتى الآن، حقق القطاع العقاري مستويات متقدمة من الشفافية، يشهد لها الجميع، ولكي تتعزز هذه الشفافية، فإنه يجب على المؤشرات المستحدثة في القطاع العقاري أن تنتهج تحليلات تليق بتطلعات المستثمرين، ومكانة السوق العالمية، على نحو من الدقة والتفصيل، لتوضيح معلومات وبيانات السوق. وأهم من ذلك توحيدها أمام الجميع، وهذا بدوره سيسهم في التقليل من تباين المعلومات وتضاربها، الصادرة عن مختلف الشركات المهتمة بالقطاع العقاري.

وهذا لا ينقص من أهمية تقارير تلك الشركات، ومساهمتها في إثراء القطاع، لكن من شأن تلك المؤشرات المعتمدة من طرف الهيئات المعنية في السوق أن تفتح قنوات موحدة للمعلومات، تكون بمثابة نقطة مرجعية للشركات المهتمة بالبحث في القطاع العقاري، ما سيساعد على تقليص فجوة المعلومات والتحليلات المضللة عن السوق.

استحداث مؤشرات في أي قطاع، الهدف منه قياس أداء ذلك القطاع، ومعرفة نقاط الضعف والفجوات التي يعانيها لتداركها، وهذا هو الهدف الذي يجب أن تركز عليه جميع المؤشرات المستحدثة في القطاع العقاري الحالية والمستقبلية.

• المهمة الأساسية لهذا المؤشر، هي قياس تغير أسعار العقارات، وعرض تفاصيلها بالكامل، وتغيراتها.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة