5 دقائق

الأزمة الأوكرانية.. الماضي يعود

عبدالله القمزي

قد تتكرر الأحداث الكبرى في حياة الشخص، فيعيش الحدث مرتين. ففي 100 عام وقعت حربان عالميتان وحربان باردتان (بدأت الحرب الباردة الثانية، حسب المراقبين، بعد وصول أوباما إلى الحكم، وتحديداً بعد ضم شبه جزيرة القرم). ومنذ 170 عاماً، غزت روسيا أوكرانيا، وغزتها مجدداً عام 1939، وها هي تفعلها ثالثة، اليوم.

يحدث ذلك لأسباب كثيرة، منها أن وجود الوجوه نفسها قد يكون سبباً لتكرار الحدث. هتلر مثلاً كان جندياً في الحرب العالمية الأولى، وشن الحرب العالمية الثانية خصيصاً للانتقام من نتائج الحرب الأولى.

فلاديمير بوتين، ضابط المخابرات السابق، صُدم من سقوط الاتحاد السوفييتي، وصبر 22 عاماً ليعيد بناء الإمبراطورية أو كياناً يشبهها، فمن الغباء العودة إلى نظام مهترئ، أثبت فشله، لذا فإن بوتين يخطط لشيء آخر، يحمل بعض سمات الكيان السابق.

منذ الحروب النابليونية في أول القرن الـ19 وحتى اليوم، فإن السيناريو هو نفسه، يقرر رئيس أو إمبراطور التوسع، وضم أراضٍ مجاورة، فتتحالف العواصم الأوروبية ضده، ويُهزم، لم يتغير السيناريو قط.

الحرب الحالية، وهي الأولى في هذا العقد، والثالثة في القرن الـ21، لها سماتها الخاصة، فهي أول حرب في زمن ازدهار السوشيال ميديا، وللمرة الأولى نرى رئيس دولة يصوّر نفسه وسط مباني عاصمته، ليرفع معنويات جنوده.

وهي الحرب التي فعلت ما لم يستطع «الناتو»، ولا الرئيس السابق دونالد ترامب، فعله، وهو إقناع ألمانيا بزيادة إنفاقها العسكري، للتخفيف عن بقية أعضاء الحلف.

فشل «الناتو» لسنوات، وضغط ترامب خلال ولايته اليتيمة ضغطاً هائلاً على المستشارة أنغيلا ميركل، ورفض مصافحتها، وأحرجها، لكن بوتين فعلها في أسبوع واحد فقط، وقرر المستشار الجديد، أولاف شولتز، ضخ 113 مليار دولار في ميزانية الجيش الألماني، وهو ما كان غير متوقع قبل أسبوع من بداية الحرب.

وللمرة الأولى نرى الكثير من تطبيقات الأخبار التابعة لمؤسسات إعلامية غربية مرموقة تغير استراتيجية تغطيتها، فبدل التغطيات الاعتيادية والإغراق في التحليلات، خرجت إلينا فيديوهات المواطنين الأوكرانيين أنفسهم، وتبنتها كبرى وسائل الإعلام العالمية، وكأنها من صنعها.

وللمرة الأولى نرى صيغة الأخبار تتغير، وتواكب سلوكيات البشر في عهد السوشيال ميديا، فالعُرف منذ بداية العقد الماضي ألا أحد يقرأ، لذلك تحوّل الخبر إلى نقاط سريعة في فيديو لا يتجاوز دقيقتين، يشرح كل أحداث يوم من أيام الحرب.

وللمرة الأولى نرى رئيس دولة (بوتين) يستخدم مصطلح «عملية خاصة»، بينما الإعلام الغربي يسميها غزواً أو الحرب على أوكرانيا. ولا نعلم ما الغزو حسب فهم بوتين؟ ولكن الذي يقرأ تاريخ الرجل يجد أن كل غزواته الخارجية (الشيشان 1999 - 2000، وسورية 2015) أطلق عليها «عمليات خاصة».

موقف

لم يلق قرار رفع بوتين مستوى جاهزية قوات الردع النووية ردوداً مماثلة من الغرب، ما يعني أن واشنطن ولندن وباريس تعلم أن موسكو لا تنوي استخدامها. حرب نووية اليوم ليست بمعايير منتصف القرن الـ20، وبوتين يعلم أنه يواجه ثلاث قوى نووية في «الناتو»، ويعلم أن غزو أوكرانيا حتماً ليس كغزو عضو ناتو، فهذا الحلف نشأ أساساً لمنع حرب عالمية جديدة.

• منذ الحروب النابليونية في أول القرن الـ 19 وحتى اليوم فإن السيناريو هو نفسه.

Abdulla.AlQamzi@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة