سوالف رياضية

زعيم آسيا

عبدالله الكعبي

تتجه الأنظار، مساء اليوم، إلى العاصمة السعودية الرياض، حيث المواجهة الكبيرة في النهائي المرتقب لدوري أبطال آسيا، بين الهلال السعودي (الزعيم الآسيوي) وبوهانج الكوري، في مباراة قوية ين شرق وغرب آسيا، ومن المتوقع أن تكون مثيرة بتفاصيلها وقوتها، ومن هذا المنطلق سيكون المشاهد الخليجي والعربي على موعد مع مباراة من الوزن الثقيل، ونتمنى أن يكون اللقب للهلال، وهو المتوج بالعديد من البطولات والألقاب.

التركيز هو سلاح الهلال وبخبرة لاعبيه الدوليين والأجانب، سيكون قادراً على الفوز بالبطولة المهمة على الصعيد الآسيوي، وعلى الهلاليين استغلال عامل الأرض والجمهور، لأن الكل يعلم أن المباراة تقام في الرياض، وهذا عامل مهم يجب استغلاله وبحضور جماهيري كبير، وعلى حسب المعلومات تم بيع جميع تذاكر المباراة بعد وقت قليل من طرحها، وهذا يدل على الحضور الجماهيري الكبير وشعبية الهلال الجارفة في الوطن العربي.

على مدرب الهلال جارديم أن يعلم أن الفريق الكوري بوهانج قوي ويعتمد على السرعة، ولا يخسر في النهائيات، ويضم لاعبين ممتازين على صعيد المهارة والقوة والتسديد من خارج منطقة الجزاء، الفريق الكوري متمرس ويعرف قوة فريق الهلال، وأعتقد أن المباراة ستكون بمثابة الكتاب المفتوح، خاصة أن المستويات متقاربة في القارة الصفراء، وعلى الهلاليين إدراك أن فريق بوهانج قوي حتى لو يلعب خارج ملعبه.

قوة الهلال في لاعبيه الأجانب والدوليين أيضاً، وعلى اللاعبين قوميز وموسى ماريغا والبقية بذل قصارى جهدهم في مباراة هذا المساء، ولن ننسى الدور الكبير لإدارة الهلال برئاسة بن نافل، حيث إن العامل النفسي له دور في النهائيات والتحضير الذهني أيضاً، وفي السياق نفسه لابد من التركيز طوال الـ90 دقيقة، وعدم الاستعجال في التسجيل.

الجماهير السعودية والهلالية عليها الحضور والتشجيع طوال المباراة، وجودها مهم، وهي الرقم واحد دائماً، لأنها دائماً تساند وتدعم فريقها دون توقف، وهذا ما يميز جماهير الهلال العاشقة لهذا الكيان الكبير، الجمهور الهلالي عودنا الحضور والتشجيع، سواء في الملعب أو خلف الشاشات، خاصة أن الزعيم الهلالي في حال فوزه بالبطولة سيتوجه إلى أبوظبي للمشاركة في كأس العالم للأندية.

• المشاهد الخليجي والعربي سيكون على موعد مع مباراة من الوزن الثقيل.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة