سوالف رياضية

الشارع الرياضي الإماراتي

عبدالله الكعبي

■■ لابد أن يقتنع الشارع الرياضي الإماراتي بأن الكرة الإماراتية تعاني شحاً في المواهب على العكس من السنوات الماضية، ومن يشاهد أداء منتخباتنا السنية يدرك أننا نعاني.. صحيح أن منتخبنا الأولمبي صعد إلى نهائيات كأس آسيا إلّا أن مشكلتنا الأساسية تكمن في ندرة المواهب، وأن الأغلبية لاعبون عاديون، ومثلما يقولون «المنتخب ما يودي بعيد».

■■  استدعاء إسماعيل مطر للمنتخب في هذا التوقيت ترك أكثر من علامة استفهام، خصوصاً أن وضع المنتخب صعب في التصفيات والمباراة المقبلة أمام المنتخب الكوري في كوريا، وأعتقد أن استدعاء (سمعة) جاء متأخراً، وأعتقد أن الهدف منه إسكات الشارع الرياضي الذي طالب بضم إسماعيل مطر قبل التصفيات، وأرى أيضاً أن عودة خالد عيسى مهمة للمنتخب لأن علي خصيف تراجع مستواه بشكل كبير ومنتخبنا بحاجة إلى الحارس الأفضل حالياً خالد عيسى.

■■  بعض الأندية تكتب سطراً وتترك سطراً آخر، وهنا أقصد ناديي النصر والوصل، فبعد «الديربي الشهير» والفوز النصراوي المهم، تكمن مشكلة فريق النصر في فوز مباراة وخسارة أخرى، الوضع الفني غير مستقر، وفي السياق نفسه مشكلة الوصل في أجانبه، وحسب المعلومات أن مدرب الفريق هيلمان هو من اختار اللاعبين الأجانب، ويتحمل النتائج السيئة للفريق الأصفر.

■■  تعيش بعض الإدارات الانشقاقات واختلاف وجهات النظر، ويكون المال هو السبب، خصوصاً أن بعض إدارات الأندية تتعاقد بالملايين دون حسيب ولا رقيب، لاعبون يتقاضون أعلى الرواتب وهم على الدكة، كثرة المال تسبب الاختلافات في بعض الأحيان، للأسف بعض الأشخاص همهم المال فقط، ينظرون إلى مصالحهم فقط، وهذا ما يؤثر في بعض الإدارات للأسف.

■■  أستغرب من بعض اللاعبين الدوليين.. أداؤهم قوي مع أنديتهم، ولكن مع المنتخب يكون أداؤهم متواضعاً في بعض الأحيان، والسبب غير معروف، يقاتل ويثابر مع ناديه، ومع منتخب بلاده تستشعر أن أداءه يكون ضعيفاً، والأمثلة كثيرة!! مهمتنا صعبة في التصفيات، رعونة بعض اللاعبين والإصابات المتلاحقة للبعض من نجوم المنتخب.

• أداء بعض اللاعبين الدوليين قوي مع أنديتهم، ولكن مع المنتخب يكون أداؤهم متواضعاً في بعض الأحيان.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة