سوالف رياضية

زمالك «السوبر الإفريقي»

عبدالله الكعبي

هكذا هي الفرق الكبيرة تصنع التاريخ ببطولاتها، وألقابها. الزمالك الكبير في القارة السمراء تُوّج بالسوبر الإفريقي، وهي البطولة المحببة إليه، ليكمل اكتساح البطولات والألقاب، لدرجة أنه لم يترك شيئاً. أعتقد أنه موسم استثنائي لنادي الزمالك، برئاسة حسن لبيب، وإدارته المحترمة، التي تعمل بصمت، وهي تجني الثمار الآن بعد موسم طويل وشاق، وفي الألعاب كافة، خصوصاً بعد الأولمبياد، حيث توزعت البطولات في الألعاب الجماعية على فريق الزمالك.

تعيش جماهير النادي هذه الأيام الافراح والمسرات، وهي متعودة على ذلك، آخرها بطولة السوبر الإفريقي. ما أجمل التنافس الشريف، خصوصاً بعد حصادك للبطولة، إذ تكون الفرحة أحلى وأجمل، التنافس الشريف يصنع المودة بين الفرق، والمسافة واحدة بين الجميع.

زمالك الفن، زمالك الهندسة، زمالك التاريخ والألقاب، تتغير الإدارات، ويبقى النادي عالياً فوق الجميع، هذا قدر الفرق الكبيرة، الأسماء تذهب ويبقى الصرح ثابتاً في ميت عقبة، دار الخزائن الممتلئة.

العمل سيتواصل من أجل تكملة المشوار، والوصول لتحقيق الأهداف المقبلة، وهي حصد جميع الألقاب في مختلف الألعاب، لأن هذا الجيل لن يتكرر من وجهة نظري، خصوصاً في كرة اليد وبقية الألعاب. مع بداية عودة الدوري المصري في الأيام المقبلة، تعود الندية والإثارة والتصريحات الرنانة، هكذا هو الدوري المصري المليء بالمفاجآت.

الجولة الماضية من دورينا كانت مشحونة من حيث التصريحات والاستقالات، ومع الحرارة والرطوبة العالية، فإن دورينا كان جيداً من حيث الاداء الفني، حيث عادت الفرق الكبيرة الى الانتصارات، فواصلت فرق الجزيرة والعين والشارقة طريقها، وأعتقد أنهم منافسون بقوة في هذا الموسم، ومعهم فريق شباب الأهلي رغم التعادل المفاجئ الأخير أمام العروبة.

استئناف دوري أبطال آسيا مع ختام دور الـ16 أمس، يبشر بفترة مقبلة قوية، خصوصاً في ظل وجود فرق لها فرصة كبيرة لتحقيق اللقب هذا الموسم. أنديتنا عليها تحضير البديل الجاهز إذا أرادت الذهاب بعيداً في هذه المسابقة، ولا ننسى أننا دائماً ما نعاني مشكلة غياب ثقافة الفوز لدى اللاعبين.

بعض اللاعبين الدوليين خارج نطاق الخدمة، لا مع أنديتهم أو المنتخب، والغريب أن تصريحاتهم أكثر من مشاركاتهم مع فرقهم، مستواهم في هبوط، ويتقاضون أعلى الرواتب، سبحان الله، محظوظون، رواتب وسيارات ورفاهية، لكن المردود صفر في الملعب.

«تعيش جماهير النادي هذه الأيام الأفراح والمسرات، وهي متعودة على ذلك، آخرها بطولة السوبر الإفريقي».

طباعة