العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خارج الصندوق

    «إكسبو».. نقطة التحول نحو التعافي الإيجابي المستدام

    إسماعيل الحمادي

    في أداء نادراً ما يتحقق في عز موسم الصيف، قيمة المبيعات التي حققها القطاع العقاري لشهر أغسطس الماضي تعد الأعلى في السوق على أساس شهري منذ 11 سنة مضت.

    ويعد أداء السوق العقارية في دبي خلال موسم صيف العام 2021 الأعلى مستوى منذ عقد من الزمن، فخلال موسم هذا الصيف لم يسجل السوق ركوداً في المبيعات والتصرفات كعادته من السنوات السابقة.

    وقد يحسب هذا الأداء لثلاثة عوامل محفزة رئيسة: التمويل والقروض العقارية، ونظام تأشيرات الإقامة، ومعرض «إكسبو 2020 دبي».

    مرونة المؤسسات والمصارف المالية في منح القروض العقارية، إلى جانب رفع سقف الإقراض وانخفاض رسوم الفوائد عليها، كان لها دور في إنعاش الطلب على العقارات، لأن السيولة هي شريان القطاع العقاري إذا انقطعت توقف معها النشاط، ونظام تأشيرات الإقامة الطويلة أسهم بدوره بتغيير بوصلة العديد من المقيمين نحو شراء وتملك عقار بدلاً من الاستئجار بهدف الاستقرار النهائي بالدولة، إضافة إلى جذب وافدين جدد، ولا يخفى على الجميع أنه كلما زاد عدد السكان زاد معه الطلب على العقار.

    معرض «إكسبو دبي» كان له الدور الأكبر في تحفيز نشاط القطاع العقاري، بدليل أن 50% من المشروعات العقارية التي تم طرحها بعد عام 2013 كانت مرتبطة بخدمة أهداف المعرض وتلبية التوقعات منه، فمن المتوقع أن يعزز معرض «إكسبو 2020» اقتصاد دبي بمقدار 33 مليار دولار وأن يوفر 300 ألف فرصة عمل وأن يستقبل نحو 25 مليون زائر من 191 دولة حول العالم.

    الإحصاءات المتوقعة هذه هي مؤشرات للطلب بالقطاع العقاري على المدى البعيد.. 25 مليون زائر على الأقل، 2% منهم مقيمون ومشترون محتملون، 33 مليار دولار تعزيز لاقتصاد الإمارة، و300 ألف فرصة عمل تعني استقراراً اقتصادياً واجتماعياً وفرصاً ورؤوس أموال استثمارية جديدة في الأفق.

    إذا تم التركيز على تلك المؤشرات فيجب أن يكون معرض «إكسبو دبي»، نقطة التحول نحو التعافي الإيجابي المستدام في القطاع العقاري وجميع القطاعات الاقتصادية الأخرى بما فيها القطاع الصناعي والسياحي.

    خلال الخمسين عاماً الماضية كانت النتائج التي حققها القطاع العقاري في دبي نابعة عن قناعة راسخة بأن الإنجازات مصدرها الفرص والاستراتيجيات المدروسة، ولا يمكن لهذه القناعة أن تتغير لإنجازات الخمسين المقبلة، ولتكن محطة الانطلاق من معرض «إكسبو 2020 دبي»، وكما ستبقى الأشهر الستة في ذاكرة العالم، يجب أن تظل الإمارة تقطف ثمار هذه الأشهر الستة على هيئة إنجازات تضاف إلى سجلها الحافل.

    «أداء السوق العقارية في دبي خلال صيف 2021 الأعلى مستوى منذ عقد».

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.

    طباعة