العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سوالف رياضية

    الرجاء بطل العرب

    عبدالله الكعبي

    هذا هو قدر الفرق الكبيرة.. الرجاء البيضاوي واحد من كبار الفرق في القارة السمراء، بطل العرب صاحب الألقاب والبطولات، يلقب بـ«رجاء الشعب» و«النسور الخضر»، وهو الرافد الأول للمنتخبات المغربية، وأخرج العديد من الأساطير، وهو المنافس التقليدي للوداد في المغرب، وإذا أراد المتابع العربي أن يستمتع بكرة القدم، فعليه أن يتابع الديربي الكبير في كازابلانكا، بين الرجاء والوداد، وهو من أقوى الديربيات في المنطقة العربية.

    حصول الرجاء على بطولة خارجية ليس بجديد على الفرق المغربية، التي مازالت تحصد البطولات والألقاب، وفي السياق نفسه، لابد أن نشيد باللجنة المنظمة، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، وكذلك الشخصية التي عملت بصمت في الفترة الماضية، الأستاذ طلال آل الشيخ، مدير البطولة العربية.

    تغطية جميلة ورائعة من قناة أبوظبي الرياضية لهذا النهائي التاريخي، سيدة القنوات، التي عوّدتنا على التغطيات الجميلة للأحداث الكبيرة، فجميع الألعاب، وآخرها هذا النهائي التاريخي، الذي جمع الرجاء المغربي والاتحاد السعودي، وشهد خسارة الاتحاد بركلات الترجيح.

    جماهير الزعيم العيناوي تنتظر وصول الدولي المغربي سفيان رحيمي، الذي انضم إلى فريق العين، وهو في اعتقادي الشخصي سيشكل إضافة للزعيم العيناوي في قادم الأيام والسنوات.

    عاد دورينا من جديد، وعادت الإثارة والتشويق، بعد تعاقدات وانتدابات كبيرة، حيث صرفت الإدارات الملايين من أجل المنافسة، ومنها من أجل البقاء في دوري المحترفين، ومن الجولة الأولى لدوري أدنوك للمحترفين، أظهرت جاهزية بعض الأندية، خاصة من ناحية الإعداد البدني والنفسي، وأظهرت قدرتها. صحيح أننا في بداية الموسم، لكن المؤشرات تقول إن هناك مفاجآت، وهي فرصة لبعض الأندية للمنافسة على بطولة الدوري، لأن الاختيارات صحيحة، من حيث اللاعبين الأجانب والمقيمين.

    ذكرتها في أكثر من مقال، إذا أردت المنافسة عليك جلب أربعة لاعبين أجانب سوبر ومقيمين مع وجود حارس مميز، لأن اللاعب الأجنبي يصنع ويسجل، بشرط أن يكون لاعباً قتالياً مع الفريق.

    الأخطاء واردة في كرة القدم، سواء بالحكم المحلي أو الأجنبي، حيث تعمل لجنة الحكام بشكل كبير في الفترة الماضية، وعليها معالجة بعض السلبيات، وتوضيحها للحكام، خاصة أننا في بداية الدوري، الأخطاء المؤثرة كانت حاضرة في الجولة الأولى، وعلى اللجنة توضيحها أمام الحكام في الاجتماع الأسبوعي.

    • عاد دورينا من جديد، وعادت الإثارة والتشويق بعد تعاقدات وانتدابات كبيرة.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

    طباعة