برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    5 دقائق

    أفضل الطرق للتعلم السريع

    د. علاء جراد

    نشر موقع Inc.com دراسة مفادها أن 8% فقط من البشر يحققون أهدافهم، وبالطبع فهناك أسباب عدة لعدم تمكن الإنسان من تحقيق هدفه في الحياة، خصوصاً في المسار الوظيفي أو مسار الأعمال، أحد أهم تلك الأسباب هو عدم تعلم مهارات وسلوكيات يتسلح بها الإنسان في رحلة النجاح أو الوصول للهدف.

    فقد يساعدنا تعلم لغة أخرى في الدخول لأسواق، وفرص كبيرة لم نكن لنصل إليها لولا تعلم تلك اللغة، وربما تعلم برمجيات معينة، أو الحصول على درجة علمية أو شهادة مهنية، وفي كل الأحوال يواجهنا العديد من التحديات في رحلة التعلم، أهمها عملية التعلم نفسها وتحصيل المعرفة، حيث قد يحتاج الموضوع إلى الكثير من الوقت وكذلك القدرات الذهنية والمهارات.

    وضع عالم الفيزياء، ريتشارد فاينمان، والحائز جائزة نوبل في الفيزياء، تقنية غاية في البساطة والفاعلية في آن واحد، حيث ساعدت تقنيته ملايين البشر في تسريع عملية التعلم وتوفير الكثير من الوقت، وبالتالي نجح هؤلاء في الوصول لأهدافهم من خلال التعلم.

    المفهوم الرئيس الذي تقوم عليه التقنية هو إن لم تستطع أن تشرح شيئاً بسهولة، فإنك لم تفهمه جيداً، أي أن شرحك للموضوع بسهولة هو دليل فهمك وتعمقك في ذلك الموضوع، وقد ثبت ذلك بالدليل العملي في الكثير من الدراسات التي قامت بها الجامعات البريطانية، وبناء عليها تم إدخال مفهوم «التعلم من الأقران» أو Peer Learning، تقوم نظرية فاينمان على أربع مراحل، في المرحلة الأولى دراسة الموضوع الذي ترغب في تعلمه دراسة مبدئية لمدة ساعتين أو ثلاث.

    المرحلة الثانية كتابة ما فهمته بطريقتك الخاصة وبأسهل طريقة ممكنة، وهنا يسترجع المتعلم ما رسخ في ذهنه وطباعته على الكمبيوتر أو بالورقة والقلم.

    أما المرحلة الثالثة فمحاولة شرح الموضوع لشخص آخر، والتأكد من فهمه للموضوع، وإن لم يتيسر ذلك فتتم مراجعة ما دوّنته بأسلوبك مع ما تمت دراسته، ثم تحديد الثغرات ونقاط الضعف.

    وتأتي المرحلة الرابعة وهي العودة لدراسة الموضوع والتأكد من سد الثغرات ومعالجة نقاط الضعف، ثم التوسع في دراسة الموضوع، ويتم تكرار الخطوات الأربع السابقة.

    تفيد هذه الطريقة الطلاب في مراحلة الدراسة كافة، وكذلك باحثو الماجستير والدكتوراه، كما تفيد كل من يرغب في تعلم موضوع جديد، حيث تزيد من كفاءة التحصيل وتقليل الإجهاد والملل، وتزيد من كمية المعلومات التي يتم تحصيلها، لقد ركز فاينمانك على أهمية الدراسة بعمق، ومحاولة شرح ما نتعلمه، وركز على أن يفرق الإنسان بين معرفته تفاصيل الشيء ومعرفته اسم الشيء، حيث إن الكثير من البشر يكتفون بمعرفة عناوين ومسميات الأشياء ويدعون المعرفة، وذلك لن يفيدهم كثيراً، أما الناجحون فهم يتعمقون في المعرفة، وبالتالي يستطيعون استخدام تلك المعرفة في تحسين وضعهم وتحقيق أهدافهم، ويبقى التعلم من الموضوعات التي لا ينتهي الحديث عنها، ويظل التعلم أفضل وسيلة لتحقيق أمنياتنا.

    • وضع عالم الفيزياء، ريتشارد فاينمان، الحائز جائزة نوبل في الفيزياء، تقنية غاية في البساطة والفاعلية في آن واحد، حيث ساعدت تقنيته ملايين البشر في تسريع عملية التعلم وتوفير الكثير من الوقت.

    @Alaa_Garad

    Garad@alaagarad.com

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

    طباعة