العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سوالف رياضية

    الزمالك والأهلي

    عبدالله الكعبي

    ■ يمر نادي الزمالك بظروف صعبة جداً مع تغير الإدارات وكثرة التخبطات، أدخلت هذا الصرح الكبير في نفق مظلم، خصوصاً أن بعض المسؤولين لا يعرفون قيمة هذا النادي.

    الزمالك الكبير في الوطن العربي بتاريخه ورجاله يبحث عن الاستقرار، والسؤال الذي يطرح نفسه: من يقف خلف كل هذا؟ لماذا يعامل الزمالك بهذا الشكل؟ لماذا يتم تغيير الإدارات؟ ماذا يريدون من الزمالك؟ معقول هذا الزمالك الذي اعتاد على المنصات ومنافسة غريمه الأهلي يصل إلى هذا الحال؟ الجماهير الجارفة التي تقف خلف النادي تريد إجابة.

    التساؤلات كثيرة، ماذا يجري في نادي الزمالك رغم أن الزمالك مكتسح البطولات في الألعاب الجماعية، وهو سيدها في اليد، والسلة، والطائرة، ورغم عدم الاستقرار الإداري الآن فإن الزمالك يُفرح عشاقه وجماهيره؟

    مشكلة الزمالك من وجهه نظري الإعلام المضاد له والتخبطات الإدارية، وكما يقولون إعلام الأندية الذي يسيطر على الإعلام الحر والحيادي ويفرض سيطرته وهيمنته ويكون الأقوى.

    ■ وضع الأهلي المصري قدماً في النهائي الإفريقي بانتظار مباراة الإياب، فالأهلي بقيادة الداهية موسيماني يقدم أداءً قوياً رغم الانتقادات الكثيرة لطريقة لعبه، وكثيرون من يرون أنه غير مناسب لقيادة الفريق الكبير في إفريقيا.

    ومن هذا المنطلق وضعت الإدارة الأهلاوية بقيادة الأسطورة المصرية محمود الخطيب ثقتها في المدرب، وأعتقد من ذكاء الإدارة استمرار موسيماني في الفترة الماضية رغم أن الأهلي لا يقدم الأداء الجميل والقوي إلا أنه يحقق الانتصار.

    ■ يعجبني المدرب المصري الكبير عبدالحميد بسيوني مدرب طلائع الجيش المصري رغم عدم ذكر اسمه في الإعلام المصري، إلا أن هذا المدرب رائع وكبير وصاحب فكر تدريبي مميز قادر على قيادة أي فريق، وأتمنى وجوده في الدوري الإماراتي.

    ■ تعجبني شخصية محمود الخطيب صاحب كاريزما خاصة.. قاد الأهلي الكبير للمنصات والبطولات لاعباً ورئيساً، ولأن الأهلي القاهري معتاد على الذهب والألقاب منذ تأسيسه، فإن جماهيره لا ترضى بالمركز الثاني، ودائماً نظرها يكون على المركز الأول.. هذا هو حال الفرق الكبيرة.

    • الأهلي بقيادة الداهية موسيماني يقدم أداءً قوياً رغم الانتقادات الكثيرة لطريقة لعبه.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

    طباعة