كـل يــوم

دبي حزينة على رحيل حمدان

سامي الريامي

شمس يوم أمس الأربعاء، الموافق 24 مارس من عام 2021، والتي أشرقت على دبي لم تكن عادية، ولم يكن إشراقها كإشراق أي يوم آخر، كانت شمساً حزينة، وكان يوماً حزيناً جداً، حُزن بحجم السماء يلف أرجاء دبي، منذ تسلسل الشعاع الأول من صباح هذا اليوم.

حزينة دبي، بكل تفاصيلها وزواياها، حزينة في كل مناطقها وشوارعها ومبانيها، وحزينة معها جميع القلوب، جميع من عاشره ومن لم يعاشره، من كان قريباً منه أو بعيداً عنه، من جالسه وتحدّث معه، ومن لم يفعل، جميعهم اليوم حزينون على رحيل الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، عليه رحمة الله، وبالتأكيد دبي اليوم هي أكثر حزناً، فقد رحل أحد أهم وأقرب وأنبل أبنائها إليها، ورحل من كان له بصمة ودور وأثر في كل مراحل تطورها، رحل ركن من أركانها، رحل في هدوء كما كان دائماً يعيش في هدوء.

فقدنا في هذا اليوم شخصية نبيلة وحكيمة، فقدنا قلباً كبيراً طيباً يفيض بمشاعر الحب والخير لجميع الناس، دون تمييز، فقد كان يحترم ويقدّر ويثمّن عمل كل شخص، بغضّ النظر عن لونه وأصله ودينه، كان إنساناً بمعنى الكلمة، ويحمل الحب والمودة والخير لكل إنسان.

حمدان بن راشد آل مكتوم، في ذمّة الله، هو من الذين «لا خوف عليهم ولا هم يحزنون»، لأنه قدّم كثيراً لآخرته، لم يضرّ يوماً إنساناً، ولم يظلم أحداً، بل كان معروفاً بقلبه الطيب، وبتواضعه، وحبه للخير، وعمل الخير، لم يكن من المرائين، ولم يكن يبتغي من عمله الخيري شهرة ولا مدحاً، بل كان من الذين ينفقون في النهار والليل، دون أن تعرف يمينه ما أنفقت شماله، ودون أن يعرف بفعله أحد، سوى قلة قليلة جداً من الذين يشرفون على أعماله الخيرية والإنسانية، وكان دائماً يوصيهم بالصمت، لأنه كان يفعل كل ذلك لوجه الله تعالى، ليلقى ربه وهو راضٍ عنه، ولم يبتغِ غير ذلك شيئاً، ولم يبتغِ جزاء ولا شكوراً من أي إنسان!

الشيخ حمدان بن راشد أسّس مئات المدارس الخيرية، للمحتاجين والفقراء، في أكثر الدول حاجة في إفريقيا وآسيا، وفي جميع أنحاء العالم، أعطاهم أهم ما يحتاجون إليه، أعطاهم العلم والمعرفة، تخرّج في هذه المدارس مئات الآلاف من الطلبة والطالبات خلال عشرات السنين، أجيال وأجيال تخرّجت فيها، شقّت طريقها، وأفادت ذويها، وحققت نقلات في حياتها المعيشية، مئات الآلاف تلقوا علماً مجانياً حرص المغفور له بإذن الله تعالى على أن يعمل عن قرب لتنميته وتوسعته وتطويره واستمراريته، فلم ينقطع عنهم الدعم المالي يوماً، ولم تتوقف هذه المشروعات الخيرية يوماً.

نهر من العطاء.. وقلب كان ينبض بالخير والمحبة والإنسانية في كل لمحة عين، رحمك الله يا حمدان بن راشد، ولن تنساك دبي، ولن تنساك الإمارات، ولن ينساك شعبٌ لم يرَ منك إلا كل خير ومحبة!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة