سوالف رياضية

خالد البلطان

عبدالله الكعبي

- عندما نتحدث عن التميز الإداري، من حيث التعاقدات والاستثمارات والعقلية الإدارية المحنكة، تتجه أنظارنا إلى رئيس نادي الشباب السعودي، خالد البلطان، الذي أحدث نقلة نوعية هذا الموسم، وأصبح الرقم الصعب في الكرة السعودية. البلطان صنع فريقاً لا يُقهر، واستقطب أسماء كبيرة شكلت قوة لـ«شيخ الأندية».

الشباب هو متصدر الدوري السعودي، والمتتبع للاعبيه، وقوة محترفيه وجماهيره، يعلم أن الشباب مظلوم إعلامياً، ولا يحظى بدعم المحايدين، لأن الأنظار تتجه دائماً نحو (الزعيم الهلالي)، والنصر، والأهلي، والاتحاد.

هو واحد من المؤثرين بتصريحاته ولباقته وسرعة بديهته، فهو البلطان الذي أسس فريقاً من «لا شيء»، واستقطب النجم الأرجنتيني بانيغا، الذي سرق الأضواء من النجوم السابقين، وفي أول سنة مع النادي. وأعتبر هذا اللاعب هدية فاخرة من البلطان للدوري السعودي. وإذا حصد الشباب لقب بطولة الدوري، فلن يكون مفاجأة، لأن بانيغا قادر على رفع درع الدوري مع أي فريق يلعب معه.

- لغط كبير حاصل الآن في السلك التحكيمي بدوري الخليج العربي، وأعتقد أن على الجميع الهدوء والتركيز، لأن هناك أموراً ومصالح، ودائماً تكون على حساب المصلحة العامة. يبقى أن التركيز مطلب في الفترة القادمة، لأن هناك جولات حساسة، وصعبة، دون الالتفات إلى الأمور التي تضر بالسلك التحكيمي، إذ رغم أن الأخطاء عديدة وكثيرة، فالحكم الأجنبي ليس الحل، وأعتقد أن الرسالة وصلت.

- عاد مهدي علي إلى دورينا، فعاد شباب الأهلي من جديد، وعادت الانتصارات والنهائيات واللعب الممتع. وكذلك عاد الانضباط والتكتيك.

وبالحديث عن المدرب المواطن، هناك أسماء مميزة في الدرجة الأولى من المدربين المواطنين على أعلى مستوى، ينتظرون الفرصة في دوري المحترفين، وهم أفضل من بعض المدربين الأجانب.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة