كـل يــوم

وقت المساهمة الفعلية في وقف الممارسات الخاطئة

سامي الريامي

الإجراءات والتدابير ضد انتشار فيروس كورونا تؤخذ بناءً على الواقع الفعلي، وبناءً على الحاجة الماسة لها، وتعتمد على درجة الانتشار وخطورته المتوقعة في الضغط على القطاع الصحي، ومتى ما اقترب الفيروس من هذا المؤشر بدرجة أو بأخرى، تبدأ الحكومة فوراً في اتخاذ إجراءات وتدابير احترازية أكثر صرامة، لذا فالمجتمع وأفراده مطالبون دائماً وأبداً بالالتزام بالتعليمات والتدابير كافة التي تصدر بين فترة وأخرى، دون جدل، ودون تذمر، ودون تغافل!

في هذه الظروف الصعبة التي يواجهها العالم، ونواجهها هنا معهم، لا وقت لإثارة نقاشات كثيرة، بل الوقت الآن للتعاون مع كل الجهود الحكومية، فالجميع اليوم مسؤول عن الجميع، وعلينا جميعاً الالتزام التام بالقرارات كافة، متى ما صدرت، لا يهمنا الاستفسار عنها، لماذا صدرت، ولا يهمنا توقيت صدورها، فهناك من يواصل العمل الليل بالنهار، لحمايتنا والمحافظة على صحتنا، وهناك من يفعل المستحيل لوقف انتشار الفيروس، وهناك من يتفانى بإخلاص ومشقة لمكافحته وعلاج المصابين به، وهؤلاء جميعاً ممثلون في اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث، وهي وحدها المعنية باتخاذ القرارات اللازمة لمواجهة انتشار الفيروس، أما نحن كجمهور واع وحذر وملتزم، فعلينا مساعدة اللجنة، ودعم جميع القرارات الحكومية الصادرة، لعبور هذا الوقت الصعب، والوصول إلى بر الأمان.

الوقت الآن ليس مناسباً للمقارنات، ليس وقت: لماذا هؤلاء يفعلون كذا؟ ولماذا يسمح لهؤلاء بفعل كذا؟ فالقرارات واضحة، والقوانين تطبق على الجميع، والحكومة اليوم منحت كل فرد في المجتمع مسؤولية الحفاظ على المجتمع، وبدلاً من إثارة الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، بإمكان أي شخص أن يتقدم بشكوى، أو يبلغ عن ممارسة خاطئة، ويرشد اللجنة العليا إلى الأماكن التي لا تحترم القانون، ولا تطبق الإجراءات الاحترازية بحذافيرها، لكي تقوم بدورها، وتوقف هذه السلوكيات المرفوضة، بغض النظر عن جنسية مرتكبيها، وبذلك سيأخذ القانون مجراه، وستُفّعل المخالفات والغرامات والعقوبات بشدة ضد المخالفين.

قرار ذكي ومهم جداً، وإشراك الجميع في المسؤولية سيولد الالتزام لدى كل من يفكر في كسر القوانين، ولا عذر الآن لأي شخص، فكل إنسان في المجتمع يستطيع المساهمة بفاعلية في تقليل المخالفات الخاصة بعدم الالتزام بالتدابير الحكومية الموجهة ضد انتشار فيروس كورونا، وبكل سهولة ويسر، وعبر موبايله الخاص، فبدلاً من تضييع الوقت في كتابة تغريدة ضد تصرف أو سلوك خاطئ، بإمكانك الآن الإبلاغ فوراً عن ذلك السلوك، والمساهمة في وقفه نهائياً، وهذا هو المطلوب، في هذا الوقت، وفي هذه المرحلة من مراحل الحرب ضد فيروس كورونا.

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة