سوالف رياضية

مهدي والعنبري

عبدالله الكعبي

الهجوم على مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري غير مبرر، فخسارة كأس السوبر ليست نهاية المطاف، خصوصاً أن الفريق لم يوفق في المباراة النهائية، وأعتقد أن السبب الرئيس لخسارة الشارقة هو الهالة الإعلامية قبل المباراة وعدم إعداد اللاعبين بشكل جيد، حيث تفوق مدرب شباب الأهلي مهدي علي فنياً وذهنياً، وقبل المباراة كان هناك ضغط على لاعبي الشارقة، حيث كانت هناك تصريحات وعدم تركيز عكس فريق شباب الأهلي الذي تميز لاعبوه بالهدوء والتركيز، وهذا دور إيجابي للمدرب مهدي علي الذي استحق كأس السوبر، وأعتقد أن شباب الأهلي قادر على العودة إلى سكة الانتصارات بشرط تغيير بعض اللاعبين الأجانب.

عاد مهدي علي إلى واجهة الفوز وحصد البطولات، حيث تغير الفريق بشكل كبير وبانت بصمة المدرب، والفريق يحتاج إلى مزيد من الوقت حتى يعود شباب الاهلي الذي عرفناه منذ سنوات، فمشكلة الفريق في أجانبه، والتغيير مطلب من مطالب جماهير الفريق، وإذا استمر مهدي علي مع الفريق فإن شباب الأهلي سيتطور كثيراً بشرط توفير الاستقرار والأدوات التي تمكن المدرب من تحقيق أهدافه.

الكرة الإماراتية في حاجة إلى عودة بعض اللاعبين الدوليين الى مستواهم، وأسعدنا عودة لاعب شباب الأهلي ماجد حسن إلى مستواه المعهود وقوته في وسط الملعب، ماجد حسن من اللاعبين المميزين ويعتبر قوة ضاربة في وسط الملعب وحاجز للاعبي الوسط والمهاجمين، وهو مكسب للأبيض الإماراتي في المباريات المتبقية من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

نادي النصر يحتاج إلى مدرب قادر على حصد البطولات والألقاب، مشكلة الفريق حالياً في الجهاز الفني الذي لا يتحمل الضغط، والكل يعلم أن العميد النصراوي مطالب بحصد لقب الدوري، وهذا أمر صعب من وجهه نظري في هذا الموسم.

هناك أسماء رياضية تستحق التكريم، حيث قدموا الكثير لرياضة الإمارات، منهم المدربون والمعلقون والمحللون أو أشخاص عملوا إدارياً وكانوا من أسباب نجاح الكرة الإماراتية في السنوات الماضية، منهم علي حميد والجوكر والمدرب القدير جمعة غريب، وغيرهم الكثير ممن نعتز بهم، وهم يستحقون الإشادة والتكريم اللائق.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة