سوالف رياضية

«صفر على الشمال»

عبدالله الكعبي

«لاعب نادٍ» يطلق على الذي لا يستفيد منه المنتخب، وعندنا الكثير من الذي يتألق في الدوري، بينما هو لاعب عادي في المنتخب. هذا النوع من اللاعبين لا يصلحون ولا يخدمون المنتخب، لأن تألقهم محلي فقط، بينما مع المنتخب صفر على الشمال.

- من تابع منتخبنا في ودية العراق السابقة يدرك أن البعض لا يصلح للأبيض.

ومن تابع منتخبنا في ودية العراق السابقة يدرك أن البعض لا يصلح للأبيض. والحقيقة أن الأبيض يحتاج إلى عمل كبير مع المدرب الهولندي مارفيك، لأن التصفيات على الأبواب، ومطالب بحصد كل النقاط.

فريق الشارقة، بطل الشتاء، ولا جديد في الأمر مع العنبري وفريقه، حيث انتهى الدور الاول بتصدر الشارقة، ما يعكس تفوق الفريق على الجميع، رغم تذبذب مستواه في بعض المباريات، لكن الفوز حليفه، وهذا مؤشر الى أن الدوري يريد «الملك»، ونتائج الفرق الأخرى تخدمه دون شك، على الرغم من أن هناك دوراً ثانياً يمكن أن تتغير فيه الأمور.

صفقات عيناوية قوية هي ما تستحقه جماهير «الزعيم»، لأن الوضع صعب، وفي الحقيقة العين أكبر من بعض اللاعبين. العودة القوية للعين، تعني عودة الروح إلى كرة الإمارات، وهو خير فريق يمثلنا خارجياً. أخطأت إدارة النادي في بداية الدوري، وعليها التصحيح الآن، وهي مطالبة كذلك بصفقات تخدم الفريق، والعين قادر على المنافسة بشرط التركيز في الدور الثاني، وثبات التشكيلة، لأن الإمكانات موجودة، لكن المشكلة في مدرب الفريق بيدرو الذي لم يتعامل مع الفريق بشكل جيد في الدور الأول.

تحدثنا في السابق أن مشكلة نادي عجمان تكمن في الأجانب، وهي مشكلة أغلب الفرق التي تعاني بسبب ضعف مستوى الأجانب والمقيمين. عودة فريق عجمان عبر بوابة الفجيرة أفرحت محبي «البرتقالي»، وعلى المدرب أيمن الرمادي إنجاز عمل كبير في الدور الثاني إذا أراد البقاء.

إدارتا كلباء وخورفكان قامتا بعمل كبير في الدور الأول، والكل يعلم أن هناك دعماً مالياً كبيراً، وصفقات كبيرة للناديين، لأن الميزانية كانت كبيرة، وعلى الناديين استغلال ذلك بالشكل الصحيح، وعدم السقوط في الصرف العشوائي، من حيث التعاقدات غير المستفاد منها. الفريقان مطالبان بالأداء الجميل والقوي، والمنافسة في جميع البطولات، لأن الأدوات موجودة.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.

طباعة