سوالف رياضية

الهلال السعودي «استثنائي»

عبدالله الكعبي

عاد الهلال من جديد لحصد البطولات والألقاب، وهو المختص بذلك، الهلال الفريق الوحيد الذي حصد دوري أبطال آسيا مع لقب الدوري السعودي الاستثنائي، والأقوى على مستوى القارة الصفراء.

الهلال، أو الزعيم كما يطلق عليه أنصاره، قدم موسماً رائعاً حيث قدم ما لديه من أداء وتكتيك وفن، وبإدارته المميزة التي عملت بشكل لافت وبصمت، برئاسة فهد بن نافل المميز بصراحة في فن الإدارة، والذي أعاد الهلال إلى الواجهة الآسيوية من جديد، وهو من رؤساء الأندية قليلي التصريح، رغم الهجوم العنيف من بعض الإعلاميين عليه، خصوصاً بعد عدم التجديد للاعب الهلال السابق، عمر عبدالرحمن «عموري»، في وقت كان كثيرون يتربصون لإسقاط الهلال من عرش البطولات والألقاب.

فوز الهلال بالدوري السعودي ثمرة عمل طويل وشاق من الإدارة والجهازين الفني والإداري واللاعبين، مع وجود جماهير تساند الفريق أينما حلّ، وهي كلمة السر للاعبين، لأن وجودها وتشجيعها يعطيان الفريق دفعة معنوية كبيرة، والكل يعلم شعبية الهلال الجارفة في المملكة وخارجها، وأعتقد أن الهلال سيهيمن في السنوات المقبلة على الكرة السعودية والآسيوية بشرط الاستقرار الإداري والفني، مع وجود لاعبين ممتازين سواء من المواطنين أو الأجانب.

أستغرب من البعض نسب بعض البطولات الودية إلى رسمية، وهي في الأساس ودية وغير معترف بها، وعلى اتحاد الكرة السعودي وضع النقاط على الحروف لأن الأرقام لا تكذب، والهلال فارق بشكل كبير برصيد 60 بطولة رسمية عبر التاريخ، وهذا يحسب لهذا النادي الكبير، وللأسف هناك شخصيات تحاول تضليل الشارع السعودي ببطولات ودية غير معترف بها.


- فوز الهلال بالدوري السعودي ثمرة عمل طويل وشاق من الإدارة والجهازين الفني والإداري واللاعبين.

طباعة