كـل يــوم

مساعدات الإمارات الإنسانية لا علاقة لها بالسياسة

سامي الريامي

«دولة الإمارات قامت على مجموعة مبادئ أرساها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أهمها نصرة الضعيف، وإغاثة المحتاج، ودعم الشقيق والصديق».. هذا ما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، في تغريدة له نشرها، أمس، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وختمها بجملة رائعة تعبر عن سياسة واستراتيجية دولة الإمارات الثابتة، التي لا تتغير بتغير الزمن، إذ قال: «ستستمر الإمارات على مبادئها، مهما تبدلت أحوال من دعمتهم».

هكذا هي الإمارات، وهكذا هم قادتها، وكذلك شعبها المعطاء الكريم، يفعلون الخير لأنهم أهل الخير، ولأنهم يعشقون فعل الخير، من دون رياء أو تصّنع، أو وصول إلى أهداف أخرى، باستخدام بند المساعدات الإنسانية.

مساعدات الإمارات تصل إلى الإنسان المحتاج، لأنه إنسان، وهذا يكفي، بغض النظر عن جنسيته، أو دينه، أو موقف دولته، وشكل نظامه السياسي، لا يعنينا ذلك إطلاقاً، فالسياسة لها أبواب أخرى، أما المساعدات الإنسانية فليس لها غير باب واحد، هو إغاثة الإنسان، والمحافظة على حياته وكرامته.

108 مليارات درهم، قدمتها الإمارات كمساعدات إنسانية إلى 42 دولة، خلال خمس سنوات، أسهمت من خلالها في نصرة الضعيف، ونجدة الملهوف، ومساندة المحتاج، في جميع قارات العالم، وفي أكثر نقاط العالم سخونة وفقراً، لم تسأل عن أديان وجنسيات، بل وظفت الأموال لمصلحة البشرية، هذه هي سياستها، وهذه هي مبادئها التي قامت عليها.

مبادئ الإمارات ثابتة، ومساعداتها الإنسانية لا ترتبط أبداً بمواقف سياسية متغيرة، ليس من عاداتها ولا من مبادئها الربط بين هذا وذاك، فلم يثبت يوماً أنها استخدمت مساعداتها الإنسانية الخارجية في سبيل كسب مناصرة أو تأييد سياسي، ولن يحدث ذلك مطلقاً، والتاريخ يشهد بأن الإمارات قدمت مساعدات ضخمة إلى دول كثيرة، لم تكن لها مواقف مشرّفة تجاه الدولة في المحافل الدولية، ولم تتوقف مساعداتها لتلك الدول، حتى مع ثبوت اتخاذها مواقف ضد الإمارات، لا يحدث ذلك مطلقاً لأن مبادئ الإمارات تجعلها تتعامل مع الدول بأخلاقها وقيمها، لا بأخلاق أنظمة تلك الدول!

الإمارات تلعب دوراً عالمياً مهماً في سباق الخير العالمي، فهي المبادِرة إلى كل نداء إنساني، ومعوناتها تعبر الحدود الإنسانية لإيصال قوافل العون والمساعدة إلى البشر جميعاً، بعيداً عن أي اعتبارات فكرية أو طائفية تمنع إيصال الخير، إنه النهج الإنساني الذي تميزت به دولة الإمارات، منذ نشأتها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة