سوالف رياضية

قمة النصر والهلال

عبدالله الكعبي

بعد توقف طويل لأشهر عدة بسبب جائحة «كورونا»، عادت عجلة الدوري السعودي للانطلاق من جديد، وكل الأنظار ستتجه اليوم لمواجهة الرياض التي ستجمع قطبي الرياض، النصر وضيفه الهلال، على استاد الملك فهد الدولي.

الأمر السلبي في هذه المواجهة أنها ستكون من دون حضور جماهيري، وهذا سيؤثر بلا شك في جمالية القمة.

الهلال إذا كسب الديربي سيبتعد بفارق تسع نقاط عن غريمه النصر، وسيكون قريباً من التتويج، بينما إذا فاز النصر سيقلص الفارق إلى ثلاث نقاط، وهذا ما يعطي أهمية للمباراة.

الفريقان كما نعرف مدججان بالنجوم المحليين والأجانب، وقد يكون لحالة الطقس وغياب الجمهور وانقطاع اللاعبين فترة تأثير سلبي على رتم المباراة، ولكن نحن موعودون بقمة عربية مرتقبة، وإدارة النصر تمكنت من التجديد للبرازيلي مايكون، ورصدت مكافآت ضخمة للاعبين في حالة تجاوز الهلال، بينما الزعيم عاد إليه البرازيلي إدواردو والمعيوف وكاريلو، بعد تعافيهم من الإصابة، لذلك ستكون الصفوف مكتملة.

الهلال في مواجهة النصر بوجود الحكم الأجنبي أكثر فوزاً، لكن الهلال أمام النصر على هذا الملعب نفسه تلقى خسارة في العام الماضي، أسهمت في تتويج النصر.

بالتأكيد عودتنا مباريات الديربي أنها لا تخضع للمقاييس، وليس شرطاً أن يفوز من هو أفضل، لذلك سننتظر معكم هذه المباراة بفارغ الصبر، فمباراة هذا المساء مفصلية، وتحتاج إلى تركيز الفريقين، ويتمنى المشجع الهلالي الفوز والاقتراب من بطولة الدوري، وهو الأقرب، لكن بشرط الفوز على النصر، والمشجع النصراوي يتمنى الفوز، لتقليص الفارق، والاقتراب من المتصدر الزعيم الهلالي، والمحزن غياب الجماهير بسبب جائحة «كورونا»، لكن العاشق والمتيم الهلالي أو النصراوي سيتابع المباراة خلف التلفاز، وأيضاً المحايد ينتظر المتعة من الفريقين، لأنها ديربي سعودي خليجي عربي من الطراز الأول، حيث يعتبر من الديربيات المهمة على مستوى الوطن العربي الكبير، ومن هذا المنطلق نحن على موعد مع ديربي الرياض بعراقته وشموخه، ونحن على أمل تقديم الفريقين مستوى قوياً يليق بسمعة الكرة السعودية.

نتمنى الشفاء العاجل لتركي آل الشيخ، الذي يمر بأزمة صحية، ونحن كمحبين له نتمنى الشفاء له، والعودة إلى أرض المملكة سالما معافى، «بوناصر» أحدث نقلة نوعية في الكرة السعودية في السنوات الماضية، ومن الشخصيات القوية التي فرضت اسمها على الساحة الرياضية، خصوصاً في الوطن العربي الكبير.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .


عوّدتنا مباريات الديربي أنها لا تخضع للمقاييس وليس شرطاً أن يفوز من هو أفضل.

 

طباعة