سوالف رياضية

فترة صعبة لكرة الإمارات

عبدالله الكعبي

تصريحات كثيرة ومثيرة خرجت من محللين وشخصيات رياضية، حول قضية الموسم بين نادي شباب الأهلي ورابطة المحترفين، أعتقد أنها فترة صعبة للكرة الإماراتية وفيها الكثير من المطبات بعدم التتويج وعدم الهبوط والصعود، حتى إن هناك لوائح كانت مختفية ظهرت وانتشرت في القروبات الرياضية، دون أن نراها في مواقعها الرسمية.

واقعنا مرير وصعب وكل هذه الأمور والتصريحات خرجت بعد إعلان إلغاء المسابقات المحلية، وكأن البعض ينتظر ويتصيد بهذه الأمور، لكن من حق الجميع التقاضي والبحث عن حقه وفق الأطر القانونية واللوائح التي تحكم الجميع.

وأعتقد أننا أمام موسم ناري خارج المستطيل الأخضر، على جميع الأطراف دراسة الأمر جيداً وتغليب مصلحة كرة الإمارات التي تهمنا جميعاً.

تتغير الإدارات ولكن لا يتغير الفكر، سنوات عجاف طويلة والفريق لم يحصل على بطولة، الأسماء نفسها تذهب وتعود، ولكن الفكر الإداري لم يتغير ولم يتطوّر، والآن تشكيل جديد لإدارة النصر نتمنّى أن يكون خيراً على الفريق لأن الفريق في محلك سر، وهنا تكمن المشكلة.

العمل الإداري رائع لإدارة الشارقة في التعاقدات، وهي تكملة للعمل السابق، والكل يعلم أن إدارة نادي الشارقة من أكثر الإدارات صرفاً للأموال بالتعاقدات مع اللاعبين سواء كانوا مواطنين أو أجانب، وآخر صفقاتها مع الجوكر خالد بوزير وهي صفقة ناجحة من وجهه نظري.

الأندية التي كانت تدفع الملايين في السنوات الـ10 الماضية راجعت حساباتها وتوقفت عن البذخ والصرف المبالغ فيه، واتجهت الآن إلى الدفع بالمعقول وعدم المبالغة، وهذا أمر إيجابي لأن أغلب الأندية تعاني الديون والتراكمات المالية مع تكديس اللاعبين.

عودة الدوري السعودي مجازفة بصراحة، خصوصاً بعد اكتشاف مصابين في فريقي الاتفاق والنصر، وعلى بقية الأندية الحذر والانتباه، صحيح أن حالات الشفاء مطمئنة، لكن الخوف من عودة انتشار الفيروس مرة أخرى، الجميع يطالب بعودة المستديرة بعد التوقف الطويل وعودة اللاعبين الأجانب والمدربين.

اشتقنا للدوري السعودي، ولكن عليهم الحذر والتباعد وعدم الاختلاط يبقى واجباً.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه


الأندية التي كانت تدفع الملايين في السنوات الـ10 الماضية راجعت حساباتها، وتوقفت عن البذخ والصرف المبالغ فيه.

طباعة