سوالف رياضية

«شبيه الريح»

عبدالله الكعبي

إذا كنت تريد أن تستمتع بـ«السويشال ميديا» فادخل «تويتر»، على حساب الأمير عبدالرحمن بن مساعد (شبيه الريح)، واقرأ ماذا يكتب من موضوعات متنوعة ومختلفة، فـ«بوفيصل» موسوعة رياضية من الطراز الأول، يعلم ماذا يكتب، ويتفنن في الكتابة، وطريقة كتابته مختلفة عن البقية، حيث يدافع عن بلاده وخليجه بشراسة وبقوة، وتاريخه الطويل معروف، فهو قدم الكثير على المستوى الرياضي مع الزعيم الهلالي، حيث حصد معه العديد من البطولات والألقاب، وهو صاحب فضل كبير على معظم اللاعبين، والآن يغرد ويسدد بطريقته الخاصة في «تويتر». يعجبني الأمير بطريقته الخاصة في الكتابة، خصوصاً عندما يواجه شخصاً يغرد ضد بلاده، فهو وطني من الدرجة الأولى، ويمتلك الحجة والقدرة الفائقة على التعبير وسرد الحقائق.

شيء طبيعي أن يستغني بعض الأندية عن اللاعبين، سواء كانوا دوليين أو غير ذلك، وتريد الأندية أن تمنح الفرصة للشباب، والكل يعلم العقود الكبيرة التي كان يأخذها بعض اللاعبين الأجانب، والبعض منهم انكشف، حيث لا يستحق المبالغ الكبيرة التي يتقاضاها، والآن سيتغير الحال بعد فيروس كورونا، وهذا شيء طبيعي، حيث تتكبد الأندية خسائر فادحة يصعب تعويضها في السنوات الخمس المقبلة، بسبب توقف النشاط، وتقلص الإيرادات بشكل كبير وغير متوقع.

تخيل عزيزي القارئ أن فريق العين يبحث عن اللاعب المنتهي عقده، بالمختصر يبحث عن لاعب بسعر معقول، بعدما كان يتعاقد مع لاعبين كبار بأرقام فلكية. سياسة النادي اختلفت، وبصراحة معظم الأندية يبحث عن اللاعب الرخيص، ولا يريد أن يتكبد الديون والخسائر المالية، لأن الكل تابع خلال الموسم الماضي، وتأكد أن معظم اللاعبين الأجانب والمقيمين دون المستوى، بل صار اللاعب الإماراتي أفضل من الأجنبي، فعلى سبيل المثال لاعب العين بندر الأحبابي يعادل أكثر من لاعب أجنبي.

المؤشرات تقول إن الدوري الإماراتي انتهى، وربما يعود في شهر أغسطس، ومن وجهة نظري إلغاء المسابقة أفضل لأسباب كثيرة، على رأسها عدم جاهزية حكام المباريات واللاعبين، وانتهاء عقود بعض اللاعبين، والجو الحار، ونسبة الرطوبة المرتفعة في الصيف، وأعتقد أن معظم الأندية سيقيم معسكراته في الدولة، سواء في العاصمة أو العين، وحتى المنطقة الشرقية التي أتوقع أن تحتضن معسكرات بعض الأندية، خصوصاً القريبة منها، بسبب اعتدال مناخها.


معظم الأندية يبحث عن اللاعب الرخيص ولا يريد أن يتكبد الديون والخسائر المالية.

 

طباعة