كـل يــوم

عندما انتصر «الإعلام» الحقيقي!

سامي الريامي

رُغم كراهيتنا الشديدة لفيروس كورونا المستجد، إلا أننا لا ننكر وجود فوائد وإيجابيات عدة، تشمل كثيراً من القطاعات، وكثيراً من الظواهر، لاسيما ظاهرة التواصل الاجتماعي، حيث كشف لنا «كوفيد-19» اهتمام الناس، وتوجهها إلى المنصات الإعلامية ذات الصدقية، لتقصي الخبر الحقيقي، مبتعدين عن متابعة منصات المؤثرين، ومشاهير «التواصل الاجتماعي»، الذين تضاءلوا وانكمشوا إلى أبعد الحدود.

بل وأثبت معظم هؤلاء المشاهير، في ظل هذه الأزمة العالمية، أن كل ما يقدمونه على منصاتهم سطحي وغير مفيد، ولا يهدف إلى شيء سوى تقديم صورتهم، وجني الأموال من خلال الترويج والإعلان لكل ما هو زائف وغير حقيقي، وعندما طرأ على حياة الناس ما هو خطر وحقيقي، اكتشف المجتمع أن لا حاجة لهم، ولا فائدة ترجى منهم، فلم يسهم أي منهم في تقديم ما يمكن للناس أن يستفيدوا منه في هذه الأزمة، لأنهم بكل بساطة غير قادرين على صنع محتوى جيد، يترفع عن السطحية والشخصية، إلا ما ندر منهم، وهؤلاء فعلاً نادرون، وعددهم قليل جداً، مقارنة بالأمواج البشرية من مشاهير التواصل الاجتماعي عديمي الفائدة!

هذه الأزمة حركت وعي الجمهور، ونقلت البوصلة إلى التوجه الصحيح لمصدر المعلومة، ووضعت الأمور في نصابها الطبيعي، وبعد أن كان هناك خلط كبير متعمد، بين الإعلام، ونشطاء «التواصل الاجتماعي»، بدأ المجتمع يعرف الفرق، ويؤمن بضرورة عمل الإعلام، ويؤمن بمهنيته وصدقيته، وأنه أداة دائمة البقاء، لا يمكن الاستغناء عنها، لأنها الأقدر على الوصول إلى أفراد المجتمع، وبدأ الناس يؤمنون بنظرية «الإعلام أولاً»، بعد أن حاول كثيرون من هؤلاء المشاهير فرض نظرية «انقراض» الإعلام، ومحاولة طرح أنفسهم بديلاً أكثر تطوراً وانتشاراً ووصولاً للناس!

فيروس «كورونا» جعلنا نعرف حجم مشاهير التواصل الاجتماعي، فقد بدت منصاتهم خاوية من المحتوى المفيد، في هذا الوقت العصيب، منصاتهم الآن ليست سوى نوافذ مليئة بالمحتوى الشخصي، والقليل جداً، وبدلاً من الإطلالة على المتابعين، بفيديوهات قد تفيد في تقديم بعض الإرشادات، حول ضرورة التعقيم أو الالتزام بالتعليمات، أو الوقاية من الفيروس، إلا أنهم توجهوا لعرض تفاصيل حياتية قليلة فقط، لاسيما بعد قيام البعض منهم بتقديم معلومات خاطئة!

لم يكلف هؤلاء المشاهير أنفسهم عناء مشاركة الجهات الرسمية في حملاتها التوعوية أو الميدانية، باستثناء عدد قليل جداً منهم، فعلوا ذلك تطوعاً، في حين طلب آخرون، وبكل عنجهية، ودون خجل، مقابلاً مالياً مرتفعاً، نظير مشاركتهم في أي حملة تطوعية، أو ميدانية!

لم نرَ المشاهير يشاركون بثقلهم في نقل الجهود التي تبذلها الدولة وتغطيتها، بحماسهم نفسه في تغطياتهم السابقة للفنادق، والأماكن السياحية داخل الدولة وخارجها، وتغطيات الأكلات في أفضل المطاعم، وصور الهدايا الثمينة التي كانوا يحصلون عليها مجاناً، من دون أن يكون لها أي مردود حقيقي على المجتمع، بل العكس تماماً، حيث أسهموا في توجيه بوصلة المجتمع نحو الاستهلاك، وشراء ما لا يلزم شراؤه!

أعجبني كثيراً ما قاله الأخ العزيز والأستاذ الكبير، محمد يوسف، في وصف ما حدث: «الإعلام الأصيل، الذي أطلق عليه الإعلام التقليدي من خلال المنتفعين من وسائل التواصل الاجتماعي، هو فعلياً الإعلام المهني، وهو الذي انتصر، فمن يعملون بوسائل التواصل لن يكونوا إعلاماً بديلاً، لأنهم لا يعرفون أصول هذه المهنة»!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

طباعة