كـل يــوم

«ريرا» عنوان المرحلة المقبلة!

سامي الريامي

المرحلة الحالية هي مرحلة مؤسسة التنظيم العقاري «ريرا»، فعليها تقع مسؤولية التدخل لضبط القطاع، وعليها مسؤولية تنظيمه بشكل مباشر ومؤثر، وعليها الآن الإسراع في تفعيل القوانين اللازمة لخلق توازن بين المطورين العقاريين والمستثمرين والملاك، دون أن يكون هناك طرف أقوى من الآخر، ودون أن تكون هناك تجاوزات وضغوط، أو شروط صعبة أو مجحفة في حق أي من أطراف معادلة القطاع العقاري.

رسوم الخدمات، وتباينها، وارتفاعها بشكل عام، وغير معقول أحياناً، من أهم معوقات تنشيط القطاع، وأحد أهم أسباب إحجام الكثيرين عن إطلاق رغبتهم في تملك وشراء العقارات، ففي بعض الأحيان تتساوى رسوم الخدمات السنوية التي تفرضها شركات التطوير العقاري مع إيجار سنوي لشقة أو فيلا سكنية، ما يُفقد كثيراً من راغبي الشراء رغبتهم في التملك، والأهم من ذلك قيام بعض الشركات بفرض هذه الرسوم المرتفعة على خدمات متواضعة للغاية، لا تساوي مطلقاً ما تقدمه من خدمات، كما أنها لا تتوانى عن رفع وزيادة هذه الرسوم سنوياً، لذا فإن هذا الباب يجب ألا يترك مفتوحاً على مصراعيه لكل شركة، ويجب ألا تكون مسألة تحديد قيمة رسوم الخدمات كأنها حرية شخصية، تحددها مزاجية شركة التطوير العقاري، بل يجب أن تكون مقننة ومحددة ضمن أُطر وقوانين واضحة المعالم.

وأعتقد أن مؤسسة التنظيم العقاري هي خير من يقوم بهذا الدور، بل هي الجهة الوحيدة التي تمتلك الصلاحيات القانونية لتنظيم القطاع العقاري، ورسوم الخدمات هي جزء لا يتجزأ من هذا التنظيم، لذا فهي المسؤولة عن تقنين هذا الجانب، وبيدها وحدها إقرار مقدار رسوم الخدمات السنوية، بما يتناسب ويتوافق مع حجم المشروع، وتصنيفه، وخدماته الفعلية، ومدى استفادة السكان من هذه الخدمات، فلها الحق في خفض ما تراه مرتفعاً ولا يتلاءم مع الخدمة الفعلية المقدمة، وبيدها أيضاً الموافقة على ما تراه مناسباً، واستكمال بعض المرافق التي تحتاج إليها المشروعات العقارية، والأهم أنها بهذه الصلاحية تستطيع تحقيق الانتعاش في هذا القطاع، وتستطيع كبح جماح الشركات العقارية لما فيه مصلحة جميع الأطراف، وليس طرفاً واحداً فقط!

في المرحلة المقبلة، يجب أن تخضع جميع هذه الرسوم لرقابة وسيطرة مباشرة من مؤسسة التنظيم العقاري، فلا تترك لتقدير ومزاجية الشركات، بل لقوانين واضحة، تسري على الجميع، وهذا كفيل بإعادة ثقة المستهلكين بالقطاع والسوق والجهات الحكومية، وهذه الثقة هي السر في تنشيط وتحريك العقار بشكل أفضل في المرحلة المقبلة.

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة