5 دقائق

    التجديد المطلوب

    د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

    تجديد أمر الدين في الأمور الاجتهادية مما له صلة بأمور الدنيا هو من الأمور المتفق عليها بين علماء المسلمين، وقد بشّر النبي، صلى الله عليه وآله وسلم، الأمة ببقاء هذا التجديد ما بقيت الأمة، وذلك بما أخرجه أصحاب السنن من حديث أبي هريرة، رضي الله تعالى عنه، أن رسول الله، صلى الله عليه وآله وسلم، قال «إن الله يبعث إلى هذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها»، والسر في ذلك أن ديننا دين كل زمان ومكان، فكما كان دين الأمة عند نزوله، فكذلك هو دينها بعد 14 قرناً، ودينها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ومعلوم أن قضايا الأمة تتجدد بين كل حين وآخر، وبلد وآخر كذلك، فلا يمكن أن تكون النصوص الفقهية العملية وافية بحاجات الناس اليوم، فضلاً عمن يأتي بعدنا، فكان من حفظ الله لهذا الدين أن هيأ له رجالاً عدولاً مؤهلين تأهيلاً كاملاً يجددون أمره فيما استجد للناس من نوازل تحتاج إلى بيان شرع الله تعالى فيها، وهذا أمر استقر عليه علماء الأمة منذ قرون، وعاشته واقعاً في كل عصر.

    - الأمة الإسلامية قامت بكثير من هذا التجديد الفقهي في قضايا كثيرة.

    وقد عقد الأزهر الشريف مؤتمراً عالمياً كبيراً لهذا المعنى في الفترة من 27-28 يناير الجاري، فلم تختلف فيه كلمة المؤتمرين عن هذا المضمون، وأن الأمة تحتاج إلى هذا التجديد في أمور المعاملات التي تشعبت وتغيرت أنماطها كثيراً، وفي الأمور الدعوية، وعلاقة المسلم بالآخر، وفي بعض الأحوال الشخصية والاجتماعية والدولية، وغير ذلك مما ليس فيها نصوص قطعية، بل نصوصها ظنية، قد يتغير فيها الاجتهاد من حين إلى آخر، أو أنها مأخوذة بحكم العادة المحكمة، أو القياس الجلي، أو الاستصحاب، أو المصلحة المعتبرة. والأمة الإسلامية، بحمد الله، قد قامت بكثير من هذا التجديد الفقهي، في قضايا كثيرة، فالعلماء في المجامع الفقهية والمؤسسات العلمية والمالية والفكرية، استنبطوا من تلك النصوص العامة والقواعد الحاكمة أحكاماً ملائمة لزماننا، فاستقر الكثير من الأحكام الفرعية لتلك المسائل، وسيظل هذا التجديد يتجدد ما بقي العلماء الأكفاء المؤهلون تأهيلاً فقهياً يمكِّنهم من الاجتهاد في النوازل المستجدة.

    إنما الذي يتعين الاعتناء به هو أهلية المجتهدين الذين تأتمنهم الأمة على دينها، حتى يبينوا لها ما يجب عليها في أمر دينها، فإن الدعوة إلى التجديد هذا قد يدعيها كل من يدعي في العلم معرفة، لما يحسنه من سبك الكلام يغرر به العوم، ولكن بغير زمام ولا خطام، فلا أصول ولا ضوابط ولا قواعد ولا مراجع ولا نصوص يحتكم إليها، كما هو شأن المجتهدين، فمثل هؤلاء؛ يودون أن يكونوا مجتهدين في أمر ديننا فيضِلِّون ويُضلون، وهذا ما حذر منه المصطفى، عليه الصلاة والسلام، بقوله: «إن الله لا ينزع العلم بعد أن أعطاكموه انتزاعاً، ولكن ينتزعه منهم مع قبض العلماء بعلمهم، فيبقى ناس جهال، يستفتون فيفتون برأيهم، فيضِلون ويُضلون»، وهذا من دلائل نبوته عليه الصلاة والسلام، حيث أخبر بما نحن فيه، وكأنه رأي عين له، صلى الله عليه وسلم..

    وحتى لا نقع في هذا المحظور والمحذور، فإنه لابد من تهيئة مدارس متمكنة متخصصة في العلوم الشرعية من تفسير وحديث وفقه وأصول ومقاصد، والعلوم الآلية من لغة ونحو وصرف وبيان ومعان وفلسفة.. حتى تُخرِّج لنا هذا النوع من العلماء الذين يتمكنون من الاجتهاد وإرشاد العباد.

    والواقع أن الأمة غافلة عن هذا التأسيس العلمي الذي يمكن من الاجتهاد، ويوشك إذا ذهبت البقية الباقية من العلماء المتمكنين الذين أفادوا الأمة في نوازلها المتجددة أن يتحقق فيها ما حذر منه المصطفى، عليه الصلاة والسلام، فيفسد على الناس الدين، كما فسدت الديانات الأخرى التي حُرِّفت وبُدِّلت وتغيرت مقاصدها وفروعها، فعندئذ لا تلوم الأمة إلا نفسها، فإنه قد أعذر من أنذر.

    أما أن نظل ننشد التجديد، ولم ننشئ له رجالاً مجتهدين، فإن ذلك مدعاة للمتهورين والجاهلين للتَّسور على الثوابت الدينية لهدمها أو تفريغها من محتواها ومقاصدها، وذلك هدم للدين لا تجديد له، ولكن الله حافظ دينه.

    «كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء في دبي»

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه

    طباعة