سوالف رياضية

النهائي المرتقب

عبدالله الكعبي

الحديث هذه الأيام عن شباب الأهلي بقيادة رودلفو، المدرب الذي أوجد تشكيلة مناسبة قادرة على المنافسة، لكن مع نقطة سلبية تتعلق باللاعبين الأجانب، من وجهة نظري، الذين لا يشكلون الإضافة المطلوبة للفريق. وإذا أراد شباب الأهلي المنافسة خارجياً، فعليه جلب لاعبين أجانب «سوبر»، لأن الملاحظ أن اللاعب الإماراتي أفضل من الأجنبي في شباب الأهلي.

- إذا أراد شباب الأهلي المنافسة خارجياً، عليه جلب لاعبين أجانب «سوبر».

وجد رودلفو طريقه للمنافسه على جميع البطولات، والدليل على ذلك تدوير اللاعبين، وإعطاء فرصة للشباب، وهذا رغم الإصابات العديدة بالفريق، إلا أن شباب الأهلي فريق مرعب، وقادر على حصد أكثر من بطولة في هذا الموسم.

التغير الكبير للعميد النصراوي حصل بفضل كرنوسلاف، المدرب الذي غيّر شكل الفريق بطريقته وأسلوبه المنضبط وقوة شخصيته، التي شاهدناها في المباريات الماضية، وهو الآن أمام فرصة ذهبية لتحقيق البطولة الأولى له في الإمارات.

ومن وجهة نظري، نقطه ضعف فريق النصر هي أيضاً في أجانبه، وإذا أراد العميد النصراوي المنافسة في الدوري، عليه تغيير أكثر من لاعب أجنبي، وإدارة النادي تعلم ذلك، في اعتقادي الشخصي.

صحيح أن هناك أخطاء كثيرة لقضاة الملاعب، لكنها من وجهة نظري غير مؤثرة، وعلينا أن نشيد بلجنة الحكام في اتحاد الكرة، برئاسة علي حمد، ومع بقية حكام الكرة، لأنهم أكثر الأشخاص الذين يتعرّضون للضغط والمهاجمة من قبل الجماهير، وهناك أسماء من الحكام قادرة على الوصول إلى كأس العالم، وهم تتمتع بكفاءة كبيرة، وجديرة بتمثيل الإمارات في المحافل الدولية.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

طباعة