5 دقائق

البحرين تفرح

خالد السويدي

كان لديّ إحساس متضارب بينما كنت أتابع المباراة النهائية بين المنتخب البحريني والمنتخب السعودي، مع كل هجمة للفريقين تمنيت ألا يسجل أحدهما، كنت أود أن ينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل ويستمر ذلك في الوقت الإضافي، وعندما يتم الاحتكام إلى ركلات الترجيح ألا يستطيع أحدهما التسجيل، تمنيت لو كان يمكن أن يتقاسم المنتخبان كأس البطولة في ما بينهما، لمَ لا وكلاهما يستحق الفوز بكأس البطولة، إنما في النهاية لا بد أن يفوز أحدهما بلقب البطولة.

- «تمنيت لو كان يمكن

أن يتقاسم المنتخبان

كأس البطولة في ما

بينهما، لمَ لا وكلاهما

يستحق الفوز بكأس

البطولة».

كانت فرحة كبيرة عندما حصد المنتخب البحريني لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه بعد انتظار دام 49 عاماً، كان فوزاً مستحقاً نتيجة عمل واجتهاد وحماس على أرض الملعب، فاستحق على إثرها التهنئة من الجميع لا استثناء.

بعد المباراة شدني كثيراً وأسعدني بطريقة أعجز عن التعبير عنها تلك العبارات والتهاني الصادرة من الأشقاء السعوديين تجاه الشعب البحريني، فقد حضرت الروح الرياضية بقوة في مشهد نادر يجسد تلك العلاقة الطيبة بين البلدين، لم تمر عليّ عبارات التهكم والسخرية، بقدر ما تابعت تغريدات وتبريكات من كبار المسؤولين والشخصيات العادية تشيد وتبارك بحصول البحرين على كأس البطولة، لمَ لا ونحن طوال هذه السنوات لم نرَ إلا كل خير من أهل البحرين.

عندما تزور مملكة البحرين لا يمكن أن تتجاهل طيبة هذا الشعب، ودماثة أخلاقه، وحسن تعامله مع ضيفه، والطريقة التي يستقبل بها أخيه الخليجي على وجه التحديد، تتجول في الأزقة والحواري والأسواق القديمة فتشعر بأنك تنتمي لهذا البلد، لا تشعر بأنك غريب عنهم، يلمحون سيارة المواطن الخليجي فلا يترددون في الترحيب به وعرض المساعدة دون أي مقابل.

كان لي الشرف أن قضيت ما يقارب السنة للدراسة في مملكة البحرين، تعرفت إلى العديد من الأشخاص، فكانوا نعم الأصدقاء وخير من قابلتهم في حياتي، وكانوا خير مثال رائع تعبر عنه تلك الأغنية القديمة خليجنا واحد وشعبنا واحد، ولم يسعني في المقابل إلا أن أشكرهم الشكر الجزيل على الأمور الجميلة والرائعة التي صادفتها أثناء فترة وجودي هناك، وغرست في نفسي ذكريات لا يمكن أن تمحى ولو بعد عشرات السنين.

نبارك لملك البحرين ولشعبه هذه البطولة الغالية، ونتمنى أن تكون فاتحة خير ومقدمة لمزيد من البطولات في مختلف المسابقات الإقليمية والعالمية، وأن يديم نعمة الأمن والأمان على الشعب البحريني الشقيق.

Emarat55@hotmail.com

Twitter: @almzoohi

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة