سوالف رياضية

    «الزعيم» الهلالي

    عبدالله الكعبي

    تترقب الجماهير العربية، والهلالية على وجه الخصوص، نهائي أبطال آسيا اليوم، حين يستضيف «الزعيم» الهلالي، أوراوا الياباني في الرياض في مباراة الذهاب، وهو لقاء حاسم في وجهة نظري للهلال، الذي عليه تقديم اليوم أوراق اعتماده أمام فريق ياباني قوي.

    - مشكلة الهلال الوحيدة

    في «حظ النهائيات»

    وهو قادر على تخطي

    ذلك أمام أوراوا.

    الهلال في الحقيقة خسر الكثير على المستوى المحلي، حيث يتساوى الآن مع النصر في الدوري السعودي، وعليه مصالحة جماهيره التي مازالت تؤازره في كل مكان. المباراة كبيرة بكل المقاييس، وهو نهائي جديد للهلال الذي اعتاد عليه من قبل، بعد أن بلغ أكثر من مرة في السنوات الخمس الماضية، وفشل في تحقيق اللقب لكنه اليوم قادر على ذلك، بشرط التركيز وتجنب الخسارة في الذهاب.

    الهلال في آسيا يقدم عروضاً قوية، وهو صاحب بصمة جيدة، لكن تنقصه البطولة، والآن لديه فرصة ذهبية لذلك. حقق الهلال أرقاماً قوية سابقاً أمام فرق شرق وغرب آسيا، وهو صاحب صولات وجولات، لكن مشكلته الوحيدة في الحظ، خصوصاً في النهائيات، وربما يكون هذا النهائي فأل خير عليه، بعد أن استعد له بالشكل اللائق.

    قوة الفرق اليابانية والكورية في السرعة والمهارة، والكل يعلم خطورة وقوة أوراوا، الذي يعتبر من أقوى فرق اليابان، وعلى الهلال استغلال الغيابات في الفريق الياباني والضغط عليه، خصوصاً أن «الزعيم» يلعب على أرضه وبين جمهوره.

    على جمهور الهلال مساندة فريقه طوال المباراة، لأنهم السند الأول، وهم قادرون على ملء الملعب بالكامل. صحيح أن النتائج كانت محبطة، لكن الفريق سيتغير اليوم، لأن المباراة تعني الكثير للهلال، ويكفي أنها طريقه لتحقيق اللقب القاري، على الرغم من تخوفه من لجنة التحكيم الآسيوية، التي دائماً ما تقف ضده، والأمثلة على ذلك كثيرة، أبرزها ما حدث في سيدني الأسترالية من كوارث تحكيمية.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه. 

    طباعة