5 دقائق

    عضيد زايد

    خالد السويدي

    عندما يتحدث أهل دبي عن شيوخها الكرام فلابد أن يذكروا المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، باني دبي، فما نراه اليوم كان البذرة التي زرعها في الإمارة منذ توليه شؤون الحكم فيها في عام 1958.

    - يُعرف الشيخ

    راشد بن سعيد بأنه

    رجل سبق زمانه

    بأفكاره ومشروعاته

    وتطلعاته وطموحاته.

    يُعرف الشيخ راشد بن سعيد بأنه رجل سبق زمانه بأفكاره ومشروعاته وتطلعاته وطموحاته، فازدهرت الإمارة في عهده وباتت إحدى أشهر المدن على ساحل الخليج، وقبلة للتجار، ومحطة تجارية للانطلاق إلى بقية مدن العالم.

    كان عاشقاً للتحديات، هنا أذكر قصة سمعتها منذ سنوات عندما قرر الشيخ راشد بناء مركز دبي التجاري، أو كما كنا نسميها في الصغر «بناية راشد»، فقد كانت الأرض سبخة، فقال له أحدهم: إن الأرض لا تصلح لبناء برج يصل طوله إلى 30 طابقاً، فردّ مازحاً: لا بأس سيكون البناء تجربة لمدى قدرة الأرض على تحمل البرج، وعلى الرغم من كونه رداً يراه البعض مازحاً إلا أنه كان دليلاً على ثقة الشيخ راشد، رحمه الله، بأفكاره وقدرته على تحقيق الحلم إلى حقيقة.

    كنت طفلاً في نهاية السبعينات، ولكني مازلت أتذكر تحركاته في كل أرجاء مدينة دبي، يتفقد المشروع تلو الآخر برفقة مرافقيه، يخطط ويأمر ويتابع كل صغيرة وكبيرة، كما يفعل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في وقتنا الحاضر.

    كان الشيخ راشد عضيداً للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فتعاهدا معاً لتحقيق حلم الاتحاد وقيام دولة الإمارات، وكانت له بصمة واضحة لايزال يذكرها ليس سكان إمارة دبي فحسب، بل وسكان بقية الإمارات عندما تبوأ منصب رئيس مجلس الوزراء، وأشرف على مشروعات المستشفيات والمدارس والبيوت الشعبية للمواطنين.

    يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن والده: «الشيخ راشد أبي ومعلمي وقدوتي ومدرستي التي تعلمت فيها المبادئ والقيم والأخلاق والإرادة والقيادة، وأهم ما تعلمته منه حب الناس وحسن معاملتهم»، ومن كان معلمه الشيخ راشد بن سعيد فلا تتوقع منه إلا أن يمتطي المجد ويحقق من الإنجازات التي لم يحققها غيره.

    Emarat55@hotmail.com

    Twitter: @almoohi

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

     

    طباعة