سوالف رياضية

    الهلال ممتع

    عبدالله الكعبي

    الهلال ممتع في دوري أبطال آسيا، صحيح أنه منذ فترة طويلة لم يحصد اللقب، لكن لم يغب عن شمس آسيا منذ سنوات طويلة، إنه الزعيم الهلالي الذي وصل إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا، حيث سيقابل السد في موقعة كبيرة، وهو قادر على تجاوز السد الذي أقصى النصر السعودي.

    - الهلال رائع في آسيا

    بلاعبيه ومحترفيه،

    وقوته في محيط

    الرعب، وبحضور

    جماهيره الوفية.

    الهلال مرّ بظروف صعبة وبظلم تحكيمي في آسيا، والكل يعلم أن بعض فرقنا مستهدفه من لجنة التحكيم الآسيوي، والدلائل كثيرة وعديدة، والكل يتذكر موقعة سيدني والظلم الذي تعرض له الهلال السعودي أمام الجميع.

    الهلال رائع في آسيا بلاعبيه ومحترفيه، وقوته في محيط الرعب، وبحضور جماهيره الوفية والكبيرة التي تسانده في كل مكان، ومن شاهد الهلال يدرك أنه فريق كبير، بعد ردة فعله أمام «الإتي» عندما كان متأخراً وقلب الطاولة بفوز أهّله للصعود.

    الكل استمتع بالمباراة الكبيرة، ودائماً مباريات الهلال مع الاتحاد تكون فيها الإثاره والندية والقوة.

    لا يعرف الخصم من أين تأتي خطورة الهلال، من الوسط أو الأطراف أو مهاجميه، وهنا تعلم أن الفريق منظم ومميز بلاعبيه الأجانب، وأقولها للمره الثانية والثالثة، إن فريق الهلال هو ممثل المملكة في دوري أبطال آسيا، وهو قادر على هزيمه أي فريق في آسيا مع احترامي لبقية الفرق الأخرى التي دائماً ما تكون صيداً سهلاً في دوري أبطال آسيا، الهلال ينقصه الحظ، وأعتقد أنه على موعد مع اللقب، وهي فرصة ذهبية بشرط التركيز وتدوير اللاعبين، حتى يكون الجميع جاهزاً على المستويين المحلي والآسيوي.

    - مشكلة سنعانيها في السنوات المقبلة، هي تسجيل اللاعبين المقيمين، حيث إن المقيم لم يستفد من القرار، وهذا شيء سلبي وخطير، وعلى المسؤولين التدخل لوضع حاجز، لأن الكرة الإماراتية ستعاني في السنوات المقبلة، وإدارات الأندية هي السبب لأنها سجلت لاعبين من البرازيل والإكوادور ومن البلدان الأخرى.

    - تستشعر في بعض الأحيان أن هناك بعض اللاعبين همهم الأول والأخير المال، لا يهمهم الجماهير ولا الشعار، نحن في زمن من يدفع أكثر، والضحية الجماهير التي يرتفع ضغطها وهي تتحسر على فريقها الذي يترنح في جدول الدوري، والآن نحن أمام انطلاقه دورينا، هل تتغير الحال ويدافع اللاعب بشراسة عن فريقه، ويلتفت إلى المدرجات، ويدرك أن الفرحة بأيدي اللاعبين، وهم قادرون على رسم الابتسامة على وجوه الجماهير.

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة