سوالف رياضية

    الأنيق خالد مسعد

    عبدالله الكعبي

    هو اللقب المحبب لنجم الأهلي السعودي والمنتخب الأخضر، الأسطورة خالد مسعد، عندما نتحدث عن الأساطير في الكرة السعودية نستذكر الأسماء الكبيرة التي قدمت الكثير، منها: صالح النعيمة وسامي الجابر وماجد عبدالله والدعيع والثنيان وخالد مسعد وفؤاد أنور ومحمد نور وغيرهم الكثير والكثير، وما لفت انتباهي المقطع الذي انتشر بسرعة البرق عن الأسطورة الأهلاوية خالد مسعد صاحب المسيرة الكبيرة الذي قدم أوراق اعتماده منذ 1986 إلى أن اعتزل الكرة 2003، حيث اختير أفضل لاعب عربي ثم مشاركته ايضاً في كأس العالم 94 في أميركا، و98 في فرنسا، وكذلك هدّاف الأخضر في تصفيات كأس العالم 98.

    وكان نجماً بارعاً في خط الوسط والمهندس الناجح مع «الراقي»، وعلى الأهلاوية أن يفتخروا بهذا النجم الذي قدم الكثير وحصد البطولات والألقاب مع أهلي جدة.

    من شاهد المقطع للنجم السابق خالد مسعد، يدرك أن حالته صعبة ويحتاج إلى الدعم المادي والمعنوي، وبصراحة أبرز النجوم من الجيل الماضي لم يقوموا بتأمين حياتهم المستقبلية ومنهم خالد مسعد. حسافة والله أن نشاهد بومسعد بهذه الحالة الصعبة والفقيرة، وعلى الأهلاوية وأصحاب القرار في الرياضة السعودية أن يقفوا مع خالد مسعد، ويقدموا له المساعدة.

    ومن وجهة نظري الشخصية على المسؤولين في الرياضة أن يقوموا بتشكيل لجنة مختصة تهتم بالنجوم الكبار الذين قدموا الغالي والنفيس في المستطيل الأخضر وتساعدهم في تلبية احتياجاتهم الحياتية، لأن أغلب اللاعبين يمرون بظروف صعبة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى.

    -- بعض الفرق أعدت العدة للموسم الرياضي، رغم الإمكانات المتوسطة، ومنها فريق الوصل الممثل الإماراتي في كأس محمد السادس للأبطال الذي صعد الى دور الـ16 بعد مباراة مجنونة وصعبة مع شقيقة الهلال السوداني، ودائماً فريق الوصل صائد الفرق الإفريقية في هذه البطولة الكبيرة والمهمة التي أخذت اهتمام الفرق المشاركة، وعلى الوصل التركيز في البطولة والوصول إلى أبعد دور.

    -- المعطيات تقول إننا على موعد مع دوري ساخن وقوي، صحيح أن بعض المباريات لم ترتقِ الى المستوى المطلوب في كأس الخليج العربي، إلا أن الدوري دائماً ما يكون مغايراً لأن الشارع الرياضي ينتظر المفاجأة من بعض الأسماء الجديدة التي تشكل إضافة مهمه لدورينا، ربما نشاهد أكثر من منافس على اللقب وهذا ما يزيد من قوة دورينا الذي افتقد إلى الندية في السنوات الماضية، وأعتقد أن الشارع الرياضي على موعد مع ديربيات وكلاسكيات قوية في هذا الموسم.


    بعض الفرق أعدت العدة للموسم الرياضي، رغم الإمكانات المتوسطة ومنها فريق الوصل.

    طباعة