5 دقائق

    حسابات الخبث والخبائث

    خالد السويدي

    على مدى أيام وبتحريض من المحرضين أصحاب الأجندة السوداء باتت الإمارات تتعرض لهجوم إعلامي في ما يتعلق بالمشاركة في التحالف العربي في اليمن. الكثير استغلوا الفرصة وبدلوا جلودهم للإساءة إلى الإمارات، وتفننوا في الاصطياد في الماء العكر، يسعون إلى بث الفتنة والفرقة بين الشعب السعودي والإماراتي.

    العديد من المتابعين انتبهوا إلى هذه المحاولات الدنيئة، فلم يغيروا مواقفهم ومبادئهم، فقد كشفوا اللعبة سريعاً، ولم تنطلِ عليهم ما تروج له الأبواق الخبيثة المحسوبة على حكومة الفنادق وغيرها، التي أساءت للإمارات في نكران واضح لكل الدعم والتضحيات التي قدمتها طوال هذه السنوات.

    المؤسف في هذا الموضوع انجرار العديد من الإعلاميين والشخصيات المعروفة التي لها ثقل في هذا المسار، فبدلاً من أن تسعى إلى درء الفتنة صارت أداة من أدواتها، فلم تختلف طريقتها ولا أسلوبها عن الأساليب التي تتخذها قنوات وإعلام الخبث والخبائث لمهاجمة الإمارات وغيرها.

    حقيقةً أستغرب كيف تتبدل الآراء بين ليلة وضحاها، وكيف أن بيننا من يغير موقفه بسرعة دون أن يكون لديه أي تصور عما يحدث على أرض الواقع، لينجرّ بكل سهولة في حملة الإساءات والإقصاء والتخوين، فيتحول العدو الحقيقي إلى صديق، والصديق إلى عدو، ثم بعد أن تنكشف اللعبة وبعد أن فتحت الأبواب للشياطين ليعيثوا فساداً وفتنة، يعود هؤلاء كأن شيئاً لم يكن.

    وبالأمس خرج البيان السعودي - الإماراتي حول التحالف العربي في اليمن، ليضع النقاط على الحروف، ويلجم تلك الأبواق التي أرادت شق الصفوف وافتعال المشاكل بين الدولتين الشقيقتين، ولا عزاء هنا لمن أساء وساهم في حملات التشويه، فوجد نفسه في موقف المنافق الذي يستبدل وجهه كل يوم.

    الشراكة السعودية الإماراتية ماضية في طريقها لا تلتفت لأصوات الغربان، نتلمس ذلك من خلال العديد من اللجان المشتركة التي يشرف عليها مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، وباتت مسؤولة عن 21 مجالاً تنموياً مشتركاً لما فيه مصلحة البلدين، وقبل كل هذا يكفي البلدان فخراً امتزاج دماء الشهداء دفاعاً عن الوطن، بحيث صار الشرفاء يرددون: السعودي إماراتي، والإماراتي سعودي.

    الأصوات الشاذة قد تثير البلبلة، إنما هي في الحقيقة فرصة عظيمة للجميع لكشف هذه الأقنعة التي لن تغير أمراً كان مفعولاً في العلاقات السعودية الإماراتية، فالقافلة تمضي والخبثاء يترنحون.


    - الشراكة السعودية الإماراتية ماضية في طريقها لا تلتفت لأصوات الغربان.

    Emarat55@hotmail.com

    Twitter: @almzoohi

     لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة