5 دقائق

افتح مشروعك في المريخ 2

عبدالله القمزي

قبل أن تذهب إلى الهند أو الصين أو إندونيسيا للبحث عن قرية نائية مناسبة لمشروعك، وقبل الذهاب إلى المريخ بالطبع كما ورد في المقال السابق، أنصح بزيارة بعض المواقع في دبي؛ شارع الشيخ زايد أو واحة السليكون.

خلال الجولة في منطقة واحدة من الممكن أن ترى الآتي: محل بقالة ومغسلة ومطعم ومقهى كلها في مبنى واحد. اذهب إلى الموقع المجاور وسترى سوبرماركت ومحل كي ملابس ومطعم مندي ومقهى للشيشة. اذهب لموقع أبعد قليلاً وستجد برجاً فيه مطعم شاورما وسوبرماركت ومطعم برغر ومقهى وحلاق ونادٍ صحي.

كل واحد من تلك المحال هو مشروع مدروس وليس مكرراً، لأن المعيار الثابت عالمياً أن كل تجمع سكني بحاجة إلى محال أساسية مثل البقالة والسوبرماركت لشراء الحاجيات الأساسية اليومية، المطاعم تخدم البيوت أو المكاتب، والمغسلة والحلاق ضروريان لتقديم خدمات معينة، ومطاعم الشاورما والبرغر والمندي لخدمة أذواق متنوعة في ذلك التجمع السكني.

لو غابت بعض تلك المحال عن هذا التجمع أو ذلك المجاور فلن أبالغ لو قلت إن المنطقة غير صالحة للسكن. ما لا تجده في هذه التجمعات هو محل ألعاب أطفال أو محل ألعاب فيديو Networking أو محل عطور أو إلكترونيات، لأن هذه الأخيرة خدمات تكميلية غير أساسية للتجمعات البشرية، ومكانها الأسواق الكبيرة في المراكز التجارية.

هذا النظام ليس حديثاً بل يعود لمئات السنين، فمثلاً منذ 200 عام عندما توسع الأميركيون غرباً واستوطنوا مناطق شاسعة من أراضي وسط وغرب الولايات المتحدة بفضل مد خطوط السكك الحديدية التي أوصلت الشرق بالغرب والشمال بالجنوب؛كانت التجمعات البشرية المؤقتة التي تحولت إلى دائمة لاحقاً تحوي التالي: حانة ومطعماً، حلاقاً به مكان خاص للاستحمام في الخلف، لأن الحمامات كانت في بيوت الأثرياء فقط، كشكاً لبيع تذاكر القطار، وإسطبل خيول ومتجر أسلحة. كل مشروع في الفقرة يخدم حاجات ذلك التجمع البشري المستوطن في المنطقة وليس زائداً على الحاجة.

لو عددنا تلك المشاريع على طول خط سكة الحديد فسنجدها بالآلاف قياساً بالمساحة الضخمة للولايات المتحدة، ولو عددنا المشاريع الموجودة في تجمعاتنا البشرية (الأحياء السكنية أو الفرجان) فسنجد الفكرة نفسها بالضبط. المشروعات الأساسية مثل البقالات ومحال السوبرماركت والمغاسل والمقاهي لن تتوقف عن الظهور.

بالعربي: الخطأ أن تفتح بقالتين متجاورتين إلا إذا كان بينهما عائق أو شارع يصعب عبوره. الخطأ أن تفتح مطعم مندي مجاوراً لآخر شبيه يفصل بينهما 10 أمتار فقط، أو حلاقين أو ناديين صحيين في المبنى نفسه، في هذه الحالة تصبح السوق متشبعة، والاستثناء فقط لو كان محل مكتظ في تجمع سكني ولا يستطيع خدمة التجمع، وتتكون طوابير طويلة أمامه وقوائم انتظار، هنا تستطيع فتح مشروع شبيه لا لتنافس لكن لتكمل وتسد النقص. التجارة ليست شطارة فقط وإنما منطق.

Abdulla.AlQamzi@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة