كـل يــوم

المستحيل.. واللامستحيل

سامي الريامي

المستحيل وجهة نظر وليس حقيقة، هكذا يرى معظم الطموحين، و«اللامستحيل» هو ثقافة وفكر، يبدأ من العقل، فهو وحده الذي يطلق العنان لصاحبه للتفكير خارج الصندوق، وهو الذي يفتح المجال للخيال، ثم يبدأ في تحويل هذا الخيال إلى أفكار حقيقية، قابلة لتكوين واقع عملي ملموس.

كثيرون لم يكتشفوا بَعْدُ إمكانات عقولهم، وقدراتهم الشخصية التي تفوق توقعاتهم، فطاقات الإنسان وقدراته غير محدودة، وهذا ما يثبته العلم دائماً بشكل متواصل بين حين وآخر، إنه «العلم الجديد للإنجاز الشخصي»، كما وصفه أنتوني روبينز في كتابه «قدرات غير محدودة»، وفيه يشرح كيف يمكن للإنسان أن يحقق الطابع المميز للحياة التى يرغب فيها ويستحقها، وكيف يتقن فن الحياة الشخصية والعملية، وفيه يقول «إن تسخير سلطان العقل سوف يمكنك من القيام بأي شيء، أو الحصول على أي شيء، أو تحقيق أو ابتكار أي شيء تريده بالنسبة لحياتك».

الإنسان هو وحده من يقيّد نفسه، وهو الذي يضع حدوداً لطاقاته وإمكاناته، وهو نفسه من يستطيع أن يحطم القيود كافة، للانطلاق نحو آفاق جديدة، إذا أقنع نفسه بضعفه فسيكون ضعيفاً، وإذا أقنع نفسه بلامستحيل، فإنه لن يعرف المستحيل يوماً، هذا كل ما في الأمر، وبقية الظروف والتحديات ما هي إلا عوائق بسيطة لن تستمر ولن تصمد أمام إرادة الإنسان وطموحه.

من أهم ما عرضه أنتوني روبينز، في كتابه، أن «مفتاح تحقيق النتائج التي ترغب فيها، هو أن تمثل الأشياء لنفسك بطريقة تجعلك في حالة نفسية تمنحك القدرة لكي تكون لديك (قوة القيام بأعمال) تؤدي إلى النتائج المرجوة، فلو أضمر الإنسان في نفسه، مثلاً، أن الأمور لن تسير على ما يرام، أو لا يمكن لها أن تنجح، سـيكون الأمر كذلك، وإذا كون في نفسه مشهداً مفاده سير الأمور على ما يرام أو نجاحها، فإنه سيخلق المواد الداخلية التي يحتاجها، لتحقيق الحالة النفسية التي ستسانده في تحقيق نتائج إيجابية، وهذا هو تحديداً معنى (التشاؤم)، و(التفاؤل)».

وهكذا، لابد أن تضع نفسك فى حالة نفسية تمكنك من العمل والاستمرار فى العمل حتى النجاح، وأن تكون لك القدرة على استدعاء أفضل قدراتك عند الاحتياج إليها، لأن الإحباط هو ما يجعل النفس تطلق العنان لجوانب غير محمودة في شخصيتك، فليكن الإنسان حذراً من ذلك، وليختر المعتقدات والأفكار المحفزة للنجاح، ويتخلص من تلك الأفكار التي تعوقه، وليتذكر كل منا أن المرء لا يقوى بسهولة، فكلما ازدادت المحنة ازدادت القوة، والنفس لا تزكو حتى تمحص بالبلاء.

عملياً.. المستحيل هو ما نُقنع أنفسنا فقط، وبكل استسلام، بأنه مستحيل، والحقيقة هي أن عقولنا وقدراتنا وإمكاناتنا البشرية لا تعرف سوى اللامستحيل، مع ملاحظة أننا نتحدث عن الإنجاز والنجاح والإنتاج والعمل، ولا نتحدث عن أمور خارقة للعادة أو الطبيعة!

twitter@samialreyami

reyami@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة