سوالف رياضية

العزوف الجماهيري

عبدالله الكعبي

الجميع يعلم أسباب العزوف الجماهيري عن التواجد في المدرجات، لكن في الوقت نفسه لا تنقطع التساؤلات حول هذه الظاهرة، وإذا نظرت الى الأعداد القليلة التي تحضر المباريات فستجد تساؤلاً يطرح نفسه: هل السبب هو أن الدوري ضعيف فنياً، أم هناك قصور من إدارات الأندية؟ وما هو دور لجنة المحترفين التي لم تقصر من وجهة نظري؟ والسؤال الذي يفرض نفسه ما هو دور الأندية والمجالس الرياضية التي لم توفر حوافز للمشجعين أو سحوبات للحضور مثلما يحدث في الدورات الرمضانية؟ الجماهير اختفت في القمم والديربيات، فمتي نرى الحضور الجماهيري يكون مثل مباريات الدوري السعودي والكل يعلم أن حلاوة كرة القدم بالحضور الجماهيري والتشجيع المثالي؟

أعتقد أن فريق عجمان هو مفاجأة الموسم بأدائه ونوعية لاعبيه وحسن الاختيار رغم الإمكانات المحدودة، وبصراحة هناك عمل إداري وفني كبير، حيث مازال المدرب المصري الكبير أيمن الرمادي يقدم أوراق اعتماده في دورينا وهو الأبرز من وجهة نظري، كما أن إدارة الجرمن تعمل وهي قليلة التصريحات، والآن تجني ثمار العمل، وبصراحة نفتقد إلى هذه الإدارات التي تعمل ليل نهار من أجل الفريق.

يمر فريق العين بأزمة كبيرة آخرها الخسارة من فريق عجمان، مشكلة العين كبيرة وحلها صعب. ربما لا نلوم إدارة الهاجري التي تعمل ولكن هناك بعض الأمور تحتاج إلى حلول. شخصية الهاجري قوية خصوصاً في تغريداته التي تحث الجماهير على الوقوف مع الفريق. أنا متأكد أن فريق العين سيرجع لكن يحتاج إلى وقت حتى يعالج بعض السلبيات ويعود إلى سابق عهده مرعباً للأندية وزعيمها بكل اقتدار.

فريق الشارقة في الطريق الصحيح، وهذا ما أرادته الفرقة الملكية التي تعيش أوقاتاً سعيدة، وهو الآن على أبواب المجد، والمباراة المقبلة أمام العين تحدد الكثير للفريق الشرجاوي الذي مازال يحقق الأرقام بقيادة العنبري. في بعض المباريات لا تحتاج إلى الأداء، لأن النقاط الثلاث هي الأهم بالنسبة للفريق المتصدر، وهذه هي سياسة فريق الشارقة، فالكثير توقع عدم قدرة الفريق على المنافسة، وعندما حدث العكس صار البعض يقول إن الدوري ضعيف والفرق الأخرى مستواها متدنٍ، لكن الحقيقة أن الشارقة يستحق الصدارة واللقب.

الأمور صارت واضحة للوحداوية لأن المشكلات الإدارية هي السبب الرئيس في تراجع العنابي رغم تألقه في دوري أبطال آسيا، فعودة العنابي مطلب الجميع، لأنه ممتع ويحتاج إلى مزيد من التركيز وحل بعض المشكلات التي أثرت بشكل كبير في أداء الفريق. اختفت جماهير الوحدة والسبب النتائج السلبية للفريق، وعلى الجمهور دعم العنابي في دوري أبطال آسيا، لأن الصعود إلى الدور الثاني من البطولة القارية بأيدي اللاعبين.

• فريق الشارقة في الطريق الصحيح، وهو الآن على أبواب المجد.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة