5 دقائق

التواصل الحضاري في نظر الإسلام

5 دقائق

التواصل الحضاري في نظر الإسلام

د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

التواصل الحضاري من ركائز الدعوة الإسلامية، فإنها تقوم على مفهوم المبدأ العام لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا}، فقد بيّنت الآية الكريمة أن التعارف بين البشر عِلَّة جعلهم شعوباً وقبائل، ولو شاء الله تعالى غير ذلك لجعلهم أمة واحدة، وفي ذلك جمود على الذات، وتوقف لحركات المصالح، وتلك مفسدة كبيرة على البشرية، أما التعارف فإنه يحقق التعاون في أمر الدنيا التي لا غناء للناس عنها، ولا يتم لهم ذلك إلا بتواصل دؤوب، وعلى مختلف الأحوال، وكما تقول القاعدة الاجتماعية: «الإنسان مدني بالطبع»، أي لا يستغني عن غيره، كما لا يستغني غيره عنه.

ولما كان ديننا ديناً حياتياً دنيوياً وأخروياً، كان حضارياً يدعو إلى التعارف والتعاون والتواصل بين بني البشر، فنبذ الرهبانية والكهنوتية، وأقام جسور التواصل مع الناس أجمعين، وجعل مهمة رسولنا الحبيب المصطفى، صلى الله عليه وسلم، عالمية في وصفها ومنهجها، كما قال الله تعالى له: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}، والعالمون جمع عالم، فيشمل العوالم كلها من إنس وجن وغيرهم، إلا أن التكاليف كانت قاصرة على هذين الصنفين من العوالم، ولتحقيق هذه الغاية كان خطابه للإنسان، لاسيما في مقام الامتنان بجنسه الإنساني بوصف واحد: {يا أيها الناس}، في عشرين آية من الكتاب العزيز، ليعلموا أنه ما جاء لشعب واحد أو أرومة واحدة، ولمَّا فهم المسلمون هذا المراد الإلهي لم يقصروا في مد جسور التواصل الحضاري بين الثقافات والحضارات المختلفة، من خلال تقوية الروابط التي تجمع بين الشعوب، فأقاموا حضارة إسلامية ممتدة من المشرق العربي إلى أقاصيه، وإلى أقاصي المغرب وجوانب المعمورة كلها في وقت قياسي من الزمن، فوصلت رحمة الله تعالى إلى أولئك الأقوام وهم في عقر ديارهم، ووصلت الفنون والمعارف الإسلامية من طب وفلك وجبر وبصريات وجغرافيا وفيزياء وكيمياء والفنون العسكرية.. وغيرها كثير مما عُد نحو ألف اختراع، وصلت كلها إلى العالم الآخر في الوقت الذي كانت الجاهلية تضرب أطنابها في عواصم القياصرة والأباطرة، وكانت الكنيسة منقسمة انقساماً عريضاً في ماهية المرأة أهي من جنس الإنسان أم من جنس الشيطان، وعن حقيقة المسيح أهو الله المعبود أو هو ابنه - تنزه الله عن ذلك وتعالى علواً كبيراً - بينما حضارة الإسلام كانت سامية في الرُّقي والتقدم المعرفي والأخلاقي، تشع بنورها إليهم فانتفعوا، حتى إن جورج الثاني ملك إنجلترا والسويد والنرويج كتب إلى خليفة المسلمين في الأندلس، هشام الثالث، يطلب قبول أبناء حاشيته وبعض أفراد شعبه تلاميذ في مدارس المسلمين، لينهلوا من المعارف، ويعودوا منوَّرين بها فينفعوا أمتهم، فيجد الجواب من خليفة المسلمين، بالقبول بالرحب والسعة، مع الإنفاق عليهم من بيت المال، كل ذلك لأننا أمة تواصل وتعارف، ننشد الحضارة الإنسانية القائمة على مبدأ المصالح المشتركة، الذي ندب إليه الذكر الحكيم بمثل قوله سبحانه: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}.

لا كما تقوم عليه نظرية صراع الحضارات التي تبناها السياسي الأميركي صموئيل هنتجتون، التي رأى فيها أن صراعات ما بعد الحرب الباردة لن تكون متمحورة حول خلاف أيديولوجيات بين الدول القومية، بل بسبب الاختلاف الثقافي والديني بين الحضارات الكبرى في العالم، ليؤصل بذلك لحروب الإبادة التي يعيشها بعض الشعوب اليوم، لاسيما في عالمنا العربي والإسلامي، والذي كان بإيعاز من هذا المفهوم المقيت.

ومن هنا كان منهج دولة الإمارات العربية المتحدة نابعاً من جوهر الإسلام في مد جسور التواصل الحضاري الإسلامي بالذات مع مختلف الديانات والشعوب، فأنشأت مجلس حكماء المسلمين، ومنتدى تعزيز السلم، وجائزة محمد بن راشد للسلام العالمي، وغيرها من الأنشطة الحضارية الراقية، لتصل رسالة الإسلام الحضارية إلى شعوب العالم، فيفهموا أن الإسلام دين سلام وآمن ومحبة واحترام، وأنه يعيش مع الأمم على مبدأ المصالح المشتركة، والقيم الإنسانية المنكرة للتفاني والبغضاء، لا كما ينظر لها تجار الحروب لا كثرهم الله.

«كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء في دبي»

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .