الإمارات اليوم

5 دقائق

اخلعوا الأقنعة

:

شئنا أم أبينا، تحوّل العالم الافتراضي، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، إلى عالم واقعي، وعلى الرغم من أن البعض يرى أنه لا يمثل الواقع الحقيقي، لأنه مملوء بالأكاذيب والأسماء الوهمية، والتصنّع، وادعاء المثالية، إلا أنه أثبت واقعيته أكثر من حياتنا التي نعيشها يومياً.

في العالم الافتراضي اختلط الحابل بالنابل، فصار الحق باطلاً والباطل حقاً. خالد السويدي

عندما يتحول الواقع الافتراضي إلى وسيلة مؤثرة من وسائل التأثير، سواء كان سلباً أو إيجاباً، فلا يمكن إلا أن نصفه بالواقعي، وعندما تكون الأفكار المطروحة والموضوعات التي تشد الشارع العام مرتبطة، فهي انعكاس لكثير من القرارات والسلوكيات التي تؤثر فينا.

هناك كتلة من التناقضات في وسائل التواصل الاجتماعي، تلاحظها من خلال أشخاص تعرفهم، فهناك من يتصنّع المثالية، وآخر ينادي بالحرية، وثالث يأتي بالعجائب، كل هذه التناقضات كنت في فترة من الفترات اعتبرها نوعاً من الازدواجية، ولا تختلف عن النفاق وارتداء الأقنعة، بيد أنني اقتنعت أخيراً بأنها حالات واقعية لأشخاص حقيقيين.

تلك الشخصيات المتناقضة نفسها في «تويتر» و«انستغرام» وغيرهما تعيش بيننا على الطبيعة، كتلة من المتناقضات يعيشها الكثير منا في هذه الحياة، أحدهم يتحدث عن تحرير المرأة على الملأ، بينما يعاني أهله في البيت أقسى أساليب التسلط الأسري، ومسؤول يتحدث في وسائل التواصل الاجتماعي عن التوطين، بينما هو يحارب التوطين في دائرته نفسها، جاهل يتصنع الثقافة والمعرفة، معتمداً على «غوغل»، ورابع يمثل دور «كازانوفا» زمانه، انتقل من «المغازل» في الحياة إلى نسج خيوطه في وسائل التواصل الاجتماعي، وآخر بلا شخصية يريد أن يثبت أنه مؤثر، في العالم الافتراضي، فيتطاول على هذا وذاك.

في العالم الافتراضي اختلط الحابل بالنابل، فصار الحق باطلاً والباطل حقاً، بعضهم بارع في التمثيل، والبعض الآخر مكشوف من أول كلمة، هنا أتذكر قول د مصطفى محمود: «اختلط الأمر في كل شيء، حتى في اللحى، فأصبحت ترى غابات من اللحى ولا تعرف ماذا تحتها، المشايخ لهم لحى، ومطربو الديسكو لهم لحى، والوجوديون لهم لحى، والشيوعيون لهم لحى، والهيبز لهم لحى، ومدمنو المخدرات لهم لحى، وكلمات الإسلام يتاجر بها المؤمن والكافر، ويسرح بها الكل في السوق».

Emarat55@hotmail.com

Twitter: @almzoohi

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .