الإمارات اليوم

5 دقائق

عام جديد

:

انتهى عام 2017، وبدأ عام جديد، نتمنى أن يكون عام حب وسلام، عام يجتمع فيه الأشقاء على كلمة واحدة وقلب واحد، لا تفرّقهم قنوات خبيثة ولا أجندات مريبة، عام نستبشر فيه بأن يكون للإنسانية الحقيقية حضور في حياتنا، إنه عام القائد الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

أثبتت الإمارات أنها ليست دولة صغيرة بل دولة كبيرة تتخذ القرارات المناسبة، تقف مع الصديق وتواجه الإرهاب.

عام مضى، أثبتت الإمارات فيه أنها ليست دولة صغيرة، بل دولة كبيرة، تتخذ القرارات المناسبة، تقف مع الصديق وتواجه الإرهاب، تخطط وتبني للمستقبل، تشجع على الابتكار، تخطو خطوات سريعة في جميع الاتجاهات، لا تلتفت إلى الأصوات الناعقة، شعارها الأول رفعة الإنسان، وتهيئة المكان، ونصرة المحتاج، في كل زمان ومكان.

عام عرفنا فيه الصديق الصدوق، والكاذب الكذوب، من يقف معنا ومن ضدنا، انكشفت الأوجه على حقيقتها، ظهرت فيه شمس الحقيقة، لتعلن بكل وضوح عن الأنظمة المارقة، والقنوات الخبيثة، والأصوات النشاز، التي لا ترتاح إلا بارتكاب المصائب والتحريض هنا وهناك.

عام جديد يطل علينا، فيه تحدٍّ اسمه ضريبة القيمة المضافة، تحدٍّ نأمل أن تسيطر فيه الهيئة الاتحادية للضرائب والدوائر الاقتصادية على الشركات والتجار والهوامير، لتكون مصلحة المستهلك فوق كل اعتبار، تحدٍّ يعني أن تعرف أين وكيف تنفق نقودك!

عام جديد، تتراءى لنا فيه الأحلام والأمنيات والآمال من أجل عالم أفضل، نجدد العهد فيه لقيادتنا الحكيمة في البيت المتوحد، نستمر في العمل والعطاء دون كل أو ملل، لا نتخاذل ولا نتوقف، نبذل الغالي والرخيص لرفعة الوطن، ونقف صفاً واحداً في وجه خصوم الوطن، لنثبت للقاصي والداني أنه لا مصلحة فوق مصلحة الوطن.

Emarat55@hotmail.com

Twitter: @almzoohi

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .