الإمارات اليوم

أبواب

عالم توم وجيري

:

في الآونة الأخيرة صرت ألوذ بأفلام الكرتون أكثر من أي وقت مضى، أمسك بــ«الريموت»، أقلب قنوات الأطفال حتى أسمع موسيقى مسلسلي المفضّل.. أحاول تجاوز تأفف الأولاد وتذمّرهم من «نكوصي» العمري بابتسامة طفيفة، ثم أضع غطائي على ظهري وأندس بينهم..

قررت الانضمام إلى معسكر توم وجيري، أحضر اجتماعاتهما، أتابع مطارداتهما، أستفيد من مواجهاتهما، تخدرني موسيقى الحلقات الصامتة، أضحك وأضحك.

كل شيء في تلفزيوناتنا العربية صار يرعبني؛ الشريط العاجل نهر من دماء، والشاشات مكتظة بالخلاف والانقسام والحروب، والتسويق الحكومي لغد أفضل لا يأتي، فليل الأنظمة طويل طويل، والتجويع الشعبي جارٍ على قدم وساق، والمستقبل لا أستطيع أن أرى منه شيئاً سوى «البوسترات» ومعاهد التدريب والقنوات، كلها تنتحل هذا الاسم الوهمي.. لذا أطفأت الطوابق العلوية من التفكير، ورجعت إلى الطابق الطفولي الأرضي.. أشتري «مصاص» و«شيبس» وأتابع توم وجيري بمنتهى السعادة والاهتمام.. وفي وقت الفراغ أعمل حلقة رقص مع أولادي ونغني ماما وبابا بحبوني..

لماذا توم وجيري؟ لأن خصامهم راقٍ، منافستهم شريفة، ومقالبهم بريئة، وعندما تنتهي الحلقة تنتهي القصة، وعندما تنتهي القصة تنتهي الحلقة، هما خصمان واضحان لا يُدخلان على الخط خصوماً آخرين، في أكثر الحلقات قساوة لا يسيل إلا الكريما أو الجلي بعد معركة أمام الثلاجة أو على المائدة المعّدة للضيوف..

في أخبارنا السياسية خصامنا لئيم، منافستنا قاتلة، ومقالبنا السياسية مميتة، عندما تنتهي النشرة تبدأ القصة، وعندما تبدأ القصة تشتعل النشرة، في السياسة الأطراف كثيرة والخصومة موزعة، وفي أقل الحروب قساوة لا يسيل إلا الدم والدمع وخيم اللجوء، تشعر بعد أن تسمع أزيز الرصاصة الذي سجّلته كاميرا المراسل التلفزيوني بأنها كادت تقتلك.. وإذا بقيت تتفرّج بنفس النهم والهم والتعب العربي، حتماً سوف تقتلك..

لأجل ذلك قررت الانسحاب باكراً، وقررت الانضمام إلى معسكر توم وجيري، أحضر اجتماعاتهما، أتابع مطارداتهما، أستفيد من مواجهاتهما، تخدرني موسيقى الحلقات الصامتة، أضحك وأضحك، يثقل جفني شيئاً فشيئاً.. أنام قرب أولادي وبيدي قطعة تفّاح على شكل هلال.. وعندما أصحو صباحاً.. أصحو من غير أن أحمل ضغينة لأحد...

لقد أتعبنا الموت المباشر حتى صودرت حياتنا..

ahmedalzoubi@hotmail.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .