الإمارات اليوم

أبواب

طائر يلخص أمّة

:

أستطيع القول إنه أكثر مخلوق تائه في الكون - بعد المواطن العربي طبعاً - لا هو يمشي على اثنتين ولا يمشي على أربع، محتار بين البياض والسواد، اسمه طائر لكنه لا يطير، لا يستطيع العيش في الماء ولا البقاء في اليابسة، هو بين بين في كل شيء.. عن طائر البطريق أتحدّث.

هل تعلم أن البطريق يعدّ من الطيور لكنه لا يطير، وبالرغم من أنه يعيش في المحيط المتجمّد إلا أنه لا يحظى بالفرو.

تقول الطرفة: هل تعلم أن البطريق يعدّ من الطيور لكنه لا يطير، وبالرغم من أنه يعيش في المحيط المتجمّد إلا أنه لا يحظى بالفرو، فيكاد يكون الكائن الوحيد في المحيط المتجمد الذي يمشي عارياً على الجليد، هذا الطائر المسكين إذا وقف على الشاطئ أكلته الفقمة، وإذا نزل في الماء أكله القرش، وإذا ضاع على الجليد أكله الدب، هذا المخلوق المنحوس ينقصه أي جنسية عربية حتى تكمل معه.

الأمة العربية كذلك لا هي في العالم الثالث ولا هي في العالم الثاني، غير قادرين على أن نكون قوة اقتصادية ولا نحن محسوبين كقوة سياسية، اسمنا دول لكننا لا نملك قراراتنا المستقلة، وبالرغم من أننا نعيش في منطقة صراعات ملتهبة إلا أننا لا نحظى بصناعة عسكرية ولا نملك السلاح النووي، إذا وقفنا على شاطئ النمو والوفرة الاقتصادية أكلتنا أميركا، وإذا نزلنا في حروب إقليمية أكلتنا روسيا، وإذا ضعنا على جليد الخلافات العربية والحروب الأهلية أكلتنا إيران «كلما تسقط دولة تلتقطها إيران.. مثل الضباع تفضّل فريستها ميتة»، ومع ذلك إذا هربنا من الثلاثي المفترس ابتلعتنا «إسرائيل».. لذا كلما شاهدت طائر البطريق في الأفلام الوثائقية تنهّدت وقلت له كم تشبهني يا صديق «قلبك أبيض» وظهرك متفحم من الحروب، جناحاك القصيران لا يسعفانك في التحليق، ولا يكفيانك للتجديف من الغرق.. فرص عيشك مرهونة بصراع الآخرين.. إن تصارعوا سلمت، وإن تصالحوا أُكلت.

سلام أيها الشقيق، سلام من أمة البطريق.

ahmedalzoubi@hotmail.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .