مزاح.. ورماح

«غارب..!»

عبدالله الشويخ

من كان يخضب كفه بدموعه فنحورنا بدمائنا تتخضبُ

خطرت مقدمة القصيدة الشهيرة لعبدالله بن المبارك، التي يقال إنه أرسلها إلى الفضيل بن عياض، في بالي، عند الانتهاء من قراءة رواية الكاتب المصري محمد عبدالقهار الرائعة «غارب».. وغارب ليس سوى خيل أعمى.. ولكنه شهد الكثير..

كأن هذه الرواية المليئة بغبار المعارك وأصوات الصهيل وأسوار القلاع.. يرسل «غارب» تلك القصيدة إلى الروايات التي أصبحت «موضة» الساحة الثقافية أخيراً.. والتي تجعل من الرجل العاشق الذي يتقن صنع دوائر راقصة جميلة للوصول إلى الحقيقة طريقة أسلم وأكثر حضارة من طريقة الجندي الذي ضحى بكل شيء لكي ينعم من تركهم خلفه بالأمان.. الذائقة الفنية.. والذائقة الفكرية.. وحتى الذائقة المصلحية تختلف باختلاف دواخلنا بالطبع.. ولكن صهيل «غارب» كان حتماً لا يسير ضمن المخطط الثقافي الجديد الذي يريد وصولاً إلى الحقيقة عبر طريقة واحدة.. وهي أن تكون صاحب «طريقة» أو تابعاً لها فقط!

تسير الرواية على خطى فارسها في 12 شهراً، في كل شهر تسمع ثلاث روايات لما حدث.. الأولى بصوت البطل نفسه؛ وهو سليل أحد ملوك الطوائف في الأندلس في فترة هي الأسوأ.. فترة انتظار الموت وما قبل السقوط.. والثانية بصوت الغائب الذي يرى الأمور كما حدثت بحيادية.. والثالثة بصوت الضمير.. وما أدراك كيف تكون رواية الضمير للأحداث؟

الأهم في هذه الرواية هي العبرة التي يمكن أن نستبدل بها الكثير من مناهجنا اليوم، العبرة من قراءة تاريخ «ملوك الطوائف»: متى اختلت البوصلة لديهم؟ ما الأسباب الطفولية التي جعلتهم يزدادون انقساماً على أنفسهم في كل يوم؟ كيف بدأت الخطيئة حين يقرر كل من ملوك الطوائف أن مصلحته مع إيزابيلا وفرنانديز وليست مع ابن عمه؟ كيف وثق ملوك الطوائف بمن لا تجب الثقة به؟ وكيف بكوا في ذات يوم على ملك لم يرعوه كالرجال؟ وتركوا لغيرهم البكاء عليه إلى يوم الدين.. بينما تزاوجت مملكتا أرجون وقشتالة لكي تصبحا أقوى في وجه العرب البرابرة!

على خطى الخيل الأعمى.. كتب محمد عبدالقهار ما لم يكتبه عشرات المؤرخين أو المحللين السياسيين أو حتى الفلاسفة.. شفافية مطلقة في التساؤلات الوجودية وفي مؤامرات البلاطات السلطانية، وفي المال والقوة والعقائد..

ولكن الكثير مما وقع تحت سنابك «غارب» يمكن اختصاره في ما نعرفه من قرون ولا نطبقه.. فقدرنا أن نصنع التاريخ في وحدتنا.. وقدرنا أيضاً أن التاريخ سيتجاوزنا وسنفقد كل ما نحب وكل من نحب في اللحظة التي نتحول فيها إلى طوائف.. تبحث كل منها عن مظلة غريبة لتنتقم تحت حمايتها المزعومة من أبناء عمها..!

Twitter:@shwaikh_UAE

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

طباعة