مزاح.. ورماح

الجبنة الأولى..!!

عبدالله الشويخ

للمرة الأولى دائماً.. طعم مختلف.. لن تستشعره مرة أخرى أبداً.. ذكرى حقيبتك المدرسية الأولى.. ذكرى «الشردة» الأولى خلف الأسوار.. المرة الأولى التي ضغطت فيها على دواسة الوقود.. المرة الأولى التي تتسلم فيها رسالة بريدية.. النظرة الأولى إلى الكعبة.. رخصة القيادة الأولى.. شهادة لمولود يحمل اسم أبيك وقبيلتك.. السيارة الأولى التي أخرجتها من الوكالة.. المنزل الأول الذي حرصت على بنائه لبنة لبنة.. النَفَس الأول والسحبة الأولى.. الحب الأول.. القبلة الأولى.. وما أدراك ما القبلة الأولى! الوظيفة الأولى.. الشهادة الأولى.. لكل مرة أولى طعم لا ينسى! المخالفة الأولى.. ولا تزعل!

 

لذلك فقد أحسست بذاك الجذل، وأنا أتسلم الهدية الأولى في حياتي من أحد القراء.. صحيح أن هديته كانت غريبة وعبارة عن علبة من الجُبنة (بضم الجيم)، إلا أن طعمها المعنوي والمادي كان رائعاً.. أخيراً قدّرني أحدكم.. بعد أن أرهقتموني انتقادات وصفارات استهجان و(هشتقه).. إلا أنه والحق يقال لم أفكر في ما خلف الهدية إلا وأنا أتأمل العلبة الفارغة! علبة الجبنة! لماذا اختار الجبنة؟ ولماذا اختار هذا النوع بالذات؟ أي رسالة يريد هذا القارئ الخبيث إيصالها إليّ؟! هل يريد أن ينعتني بالجُبن؟ أم يحاول أن يقول إنني فأر؟ هناك رسالة ما، لكنني لم أصل إليها بعد.. بياض قلبي ربما.. يقال إن الجبن في الحلم دليل على عقد النكاح للأعزب، والولد للحامل (...)، والمال الرابح والعمر الطويل، سأسأل في ذلك الشيخ وسيم.

 

القصاصة التي كانت مع العلبة لم أستعجل فتحها، لإيماني بأنها ستحتوي على إحدى الجمل السخيفة الاعتيادية: الجبن للجبان أو مع محبتي وأشواقي أو أي من الجمل سريعة الذوبان في الجبن، والتي لا تؤثر إلا في المراهقات اللواتي مازلن يرين أن عبدالحليم رجل يتمتع بقدر من الوسامة، ولا تؤثر في مخضرم مثلي لو أنه رأى عبدالحليم لما تردد في تعيينه بديلاً عن فالوده نادي الوحدة! كانت القصاصة تحوي جملة واحدة فقط: «أنقذوا اللغة العربية»!

 

*​*​*

 

أقوى من الشدة! لا شيء يستفز جيناتك العربية مثل هذه الجملة.. قلبت علبة الجُبنة بين أصابعي لأبحث عن الخلل، وإليكم ما وجدته على الغلاف والعلبة ـــ أو ما تبقى منها ـــ موجودة على «الإنستغرام» لمن يرغب في المعاينة من القبائل: ضوء كرافت فيلاديلفيا بالثوم المعمر (لم أكن أعرف بأن الثوم مثل النبيذ أو العيش جودته بتعميره).. مكونة من الحليب المقشود الناعم.. يجبر على الإذعان حليبياً بثقافات لبنية.. (احذروا الثقافة اللبنية يا جماعة. نحن الليبرالية لسه ما خلصنا منها).. لثة فاصوليا وجرادة الكاردينال.. (لمن يعتقد بأن الفاصوليا ساحرة: لم تر لثتها بعد!!.. وأخيراً عرفنا أن الجراد الذي هاجم الجزيرة كان في مهمة تبشيرية والكاردينال هو من أرسله).

 

عزيزي مرسل الهدية.. المرة المقبلة أرسل لي صحن (قشيد)، وفكني من صدعتك!

Twitter:@shwaikh_UAE

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه.

طباعة