مزاح.. ورماح

الناس لبعض

أحمد حسن الزعبي

إذا انقطع عنك صديق فترة طويلة، من دون أن تعرف سبب جفائه، فكلما لمحك في طريق غيّره، وإذا ما صادف وقوف سيارتك بجانب سيارته حاول أن ينشغل بكتابة «مسج» على هاتفه النقال، أو لمح «قفاك» في «مول» أو «سوبر ماركت» حاول أن يهرول مسرعاً إلى «الكاشير» قبل أن تراه.. ثم فجأة ومن دون مقدمات ولا مؤخرات، تجده اتصل عليك وسلم بحرارة « كيفك يا الحبيب.. زماااااان عنك.. والله مشتاقلك»، فوراً اترك الهاتف من يدك واركض إلى أقرب تقويم سنوي وفتّش عن المناسبة: «مصروفات عيد.. فتح مدارس.. تسجيل جامعات.. إيجار بيت.. إلخ»، فهو بالتأكيد لجأ إليك بغرض الاقتراض وحسب، بعد أن استنفذ السبل كافة، وأغلقت في وجهه كل مخارج الطوارئ.

طبعاً، بحسب خبرتي المتواضعة فإن الاتصال الأول يكون حاراً جداً ولا يتضمن أي تلميح إلى الاستدانة، فقط  الغرض منه إعادة الحياة في عروق الصداقة الجافة، الاتصال الثاني يكون حاراً جداً جداً، ويتضمن بعض الكلمات النابية  لإزالة الفوارق ولإثبات أن العلاقة مازالت حية ترزق ، يتبعها بضحكة طويلة وودودة، الاتصال الثالث –حسب خبرتي- يكون قصيراً وحزيناً حيث يناديك بكنيتك، «والله يا (أبوفلان)، مش عارف شو احكيلك.. محتاج قرشين ليوم الخميس بس، مش الخميس هذا إللي بعده!! بس مشان الله لا تواخذني.. والله لو حدا ثاني ما بطلب منه»، وعليك أن تلاحظ أمرين في هذا الاتصال: الأول المدّة التي سيعيد فيها المبلغ، والتي عادة ما تكون أقل من أسبوع، والثاني حجم «المعزّة» بتشديد الزين أنه لولا محبّتك و«غلاوتك» لم ولن يطلب هذا المبلغ، طبعاً  بحكم الصداقة أو الخجل أو ربما الهبل تقوم بواجبك الوطني  تجاه الصديق.

يمر الخميس الأول والثاني والثالث «لا خبر لا تشفية لا حامض لا حلو شربت»، على رأي المطرب فاضل عواد، طبعاً: تقوم بالاتصال به للاطمئنان والتذكير المبطّن، يجيب بعد الرنة الثالثة بتثاقل بـ«ألو نعم»، أهلين يا فلان «اسمك حاف».

الأسبوع الرابع بعد الرنة الرابعة يجيب حتى قبل الترحيب بهذه العبارة: يا رجل مش ناسيك، بس صبرك عليّ شوي.

الأسبوع الخامس: بعد الرنة الخامسة، يردّ على التلفون بعبارة: مين معي عفواً، فتحاول أن تشرح له أنك صديقه الذي اتصلت به قبل شهر ونصف الشهر، والذي بادرته بعبارات حميمية، فيرد بقرف: تشرفنا أأمرني؟! فتذكره بالدين، فيرد بقرف مضاعف: بصير خير ويغلق السماعة في وجهك.

الأسبوع السادس: الهاتف يرن ولا مجيب!!

الأسبوع السابع: التسجيل الآلي لشركة الاتصالات يجيبك: إن الهاتف المتنقل المطلوب مفصول حالياً.. يرجى المحاولة في ما بعد.

ahmedalzoubi@hotmail.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

 

طباعة