مزاح.. ورماح

(فيليكس!)

عبدالله الشويخ

بيقول عامل المقهى:

«يا باشا متسدقش الكلام الهباب اللي في التلفزيون ده، اسألني أنا! دحنه عندنا في مصر فيه ناس كتير وياما عملوا الحركات دي قبل كده، دي كلها مؤامرة الأمريكان واليهود علشان يشوفوا مصر من فوق! طب أقلك حاجة.. صلي ع النبي! متصلي، انته مش اسمك عبدالله؟ ولا أربعة ريشة؟ بص حضرتك انته شفت فيليكس ده كاتب على دراعه إيه؟! رند بول! مش كده؟! طب أنا عندي ابن اختي راجل بتاع كمبيوتر محصلش وكل يوم بيروح النت! والله زي ما بقولك كده مش عشان هو ابن أختي لأ! ومرة وهو في النت، جالو بريد بيتبعت كده للناس الهاي هاي بس! مكتوب فيه رساله من البنتاجون الأمريكي بتقول إنه شركة رند بول دي أساساً شركة صهيونية واللي عملها هو الراجل مناحيم بيجن بتاع حلف بلفور اللي إدا فلسطين لليهود، أنا بص جوز اختي اللي ابنه بحكيلك عليه كان في الجيش واشترك في الحرب بتاعة فلسطين، كانوا محاصرينه مع عبدالناصر في الفلوجة، خد بالك دي حاجة تانية غير الفلوجة بتاعة العراق، التانية أساساً اتسمت على دي، آه والله جوز اختي كان راجل جدع عشان كده ربنا مش هيضيع ابنه، إلا بحق يا أستاز، انته مش صورتك بتنزل في الجرنال كل يوم؟ أنا شفتها وأنا باكل الصبح عليها! معندكش حد يعمله تأشيرة زيارة؟ والله راجل نت وكمبيوتر وموبايل وكل حاجة.. وبيسوق موترسيكل كويس أوي.. يعني كنتاكي.. مدير شركة.. أي حاجة..! إلا بجد مفيش تأشيرات اليام دي للمصريين؟! طب واحنا مالنا ومال مرسي! هو أي مصري بيزعل حد نقوموا نزعلوا من كل المصريين؟ طب بص صلي ع النبي، صلي ع النبي انته مش مسلم ولا إيه؟! احنه يا باشا 90 مليون، يعني لو كل مصري هيزعلك هتزعل منهم كلهم مش هتخلص! فحكاية التأشيرات.. إيه؟ إشاعة! ربنا يسترها معاك أنا برضه كنت عارف بس أكيد الجزائريين هم اللي ورا الحكايه دي، أصلهم بيني وبينك من يوم ماتش الكورة إياه وهم بيعملولنا مشاكل مع الخلايجة.. انته عارف إن الأخضر بلومي، الله يرحمه بأة، مرة حط صباعه ف عين واحد موتو! ماشي! خلينه في فيليكس.

يا باشا والله لو حد غيرك ما قلتله الكلام ده، أنا راجل مدعوك، وعارف الدنيا، أنا عبرت خط بارليف، آه أمال؟! فيليكس ده الفكرة كلها إنه يصور بلادنا بالموبايل اللي كان معاه وخد بأة أماكن العسكر والجيش والكهربا والحاجات المهمة.. عايز الحساب ليه؟ كلامي مش حلو؟ انته خدت إيه عنب؟ تلاتين يا باشا.. طب عايز الباقي ولا أخليه لبكرة؟!.. بالسلامة.. بالسلامة يا باشا.. أجدع ناس بتوع الجرايد.. ولعااااااا».

Twitter:@shwaikh_UAE

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة