ونطق القلم

مالك عبدالكريم

الرشفة الأولى

«تمهين» هو اسم أحدث مبادرات مجلس دبي الرياضي، والتي يسعى من خلالها إلى التغلب على ضعف التخصص في المجال الإداري في حقل الرياضة، نظرا لغياب التأهيل الأكاديمي في هذا المجال، وهو بالمناسبة أمر مستغرب جدا، فنحن مجتمع يحب الرياضة، ممارسين وإداريين ومتابعين ونقاداً، ومع ذلك لا توجد كلية واحدة متخصصة في هذا المجال لا حكومية ولاخاصة، وجل اعتمادنا على الخبرات التي ليست دائما تحقق المطلوب للنجاح المهني، فحسناً فعل مجلس دبي الرياضي، لعله بهذه المبادرة يحرك المياه الراكدة!

الحبر المسكوب

من أغرب الأخبار التي طالعنا بها الإعلام العربي والغربي، أخيرا، نقلا عن وكالة الأنباء الألمانية، هو خبر انسحاب الجزائر من بطولة العالم لكرة اليد للشباب في السويد، بسبب مشاركة المنتخب الصهيوني في هذه البطولة، ثم خبر نفي رئيس الاتحاد الجزائري الانسحاب ليس لهذا السبب بل لأسباب أخرى أهمها مقر الإقامة!

وقبل أن أشرح سبب غرابة الخبر الأول، شخصيا لم اقتنع بتصريح رئيس الاتحاد الجزائري لكرة اليد الذي نفى فيه انسحاب منتخب بلاده بسبب مشاركة منتخب إسرائيل في البطولة، ربما يكون تصريح النفي جاء بعد ضغوط معينة خوفا من وصفهم بأعداء السامية كما يحلو لدولة الكيان الصهيوني وصف كل من يرفض وجودها، خصوصا من الدول العربية والإسلامية لكونها منبوذة، فمقر إقامة الوفود دائما يأتي بشروط قياسية معروفة دوليا مع اختلاف طبيعة الدولة المضيفة، ولا يمكن أن تكون الإقامة والإعاشة بأقل من فئة أربع نجوم وشروط أخرى؟

الآن دعوني أشرح سبب الغرابة في الخبر الأول بعد أن تحدثنا عن خبر النفي، الغرابة تكمن في أن البطولة مقامة باليونان، وليس السويد هذا أولا، ثانيا أن قائمة المنتخبات المشاركة خلت أساسا من منتخب الكيان الصهيوني إلا لو كان مقر البطولة تم استبداله بسبب الأحداث السياسية الراهنة في اليونان، وتم استبدال اليونان بالكيان؟ رغم أنني بحثت في كل المواقع الإخبارية ولم أجد ما يؤكد نقل مقر إقامة البطولة، وما أعرفه أيضا أن حكمينا الدوليين عمر الزبير ومحمد النعيمي غادرا منذ أيام إلى اليونان، للمشاركة في هذه البطولة التي تخلو قوائمها من منتخب «سيئو الذكر»!

بالحبر السري

أن تكتب لتوضح بعض الحقائق، بحكم قربك من الحدث ليستفيد منها القارئ، يختلف كليا عن أن تكتب ما «يملى عليك»، وتحتمه ظروف «أكل العيش»، فشتان بين الاثنين.

وتبقى قطرة

مع بدء التجهيزات الرسمية للموسم الجديد، عادت عجلة التكهنات للدوران من جديد بشأن أقوى المرشحين لحصد ألقاب الموسم المقبل، بناء على الاستعدادات والانتدابات التي قامت بها إدارة شركات كرة القدم، ولأن هناك متخصصين في علم «التنجيم»، هم الأولى بالإجابة عن تلك الاستطلاعات، فنكتفي نحن بالثناء على العين والأهلي والوصل والجزيرة، ولا يعني ذلك ترشيحهم بل ثناء على جهود ملموسة باتت حديث الشارع!

mashe76@hotmail.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة