فضيلة ليلة النصف من شعبان - الإمارات اليوم

5 دقائق

فضيلة ليلة النصف من شعبان

د. أحمد بن عبدالعزيز الحداد

ليلةُ النصف من شهر شعبان ليلة مباركة، ثبت فضلها بأحاديثَ وآثارٍ وعمل السلف والخلف؛ ومن ذلك ما أخرجه ابن حبان في صحيحه وأحمد في مسنده، والترمذي في السنن، وغيرهم من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يطلع الله إلى خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه إلا المشرك أو المشاحن»، وفي رواية أحمد: «أو قاتل نفس».

وقد ورد هذا الحديث بألفاظ متقاربة عن جمع من الصحابة رضي الله تعالى عنهم؛ منهم: أبوموسى الأشعري، وأبوهريرة، وأبوبكر الصديق، وعوف بن مالك، وعائشة، وأبوثعلبة الخُشَني، وعبدالله بن عمرو بن العاص. وورد من حديث علي رضي الله تعالى عنه عند ابن ماجة في سننه أنه صلى الله عليه وسلم، قال: «إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها، فإن الله تعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول: ألا مِن مستغفر فأغفر له، ألا مِن مسترزق فأرزقه، ألا من مبتلى فأعافيه، ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر».

وهذه الأحاديث وإن كان لا يخلو واحد منها من مقال، إلا أن ضعفها غير شديد فيجبر بعضها بعضا كما هي قاعدة أهل الحديث، فإنه يتقوّى ولو بطريق واحد، فإذا كثرت الطرق وتعددت الشواهد انجبر حتما وارتقى إلى مرتبة الحسن لغيره.

وهذا ما قرره كثير من المحدثين ممن عُنوا ببيان الأحاديث الواردة في هذه الليلة، فقد أفردها بالتأليف الحافظ ابن الدبِيثي (ت سنة 637هـ)، في جزء مطبوع، وكذلك العلامة المحدث عبدالله بن محمد بن الصديق الغماري، بمؤلف خاص سماه «حسن البيان في ليلة النصف من شعبان».

وتكلم الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في صحيحته عن هذه الأحاديث كلاماً محققاً مستفيضاً، صدره بقوله: «حديث صحيح روي عن جماعة من الصحابة من طرق مختلفة يشد بعضها بعضاً»، وأنهاه بقوله: «وجملة القول أن الحديث بمجموع هذه الطرق صحيح بلا ريب، والصحة تثبت بأقل منها عدداً، مادامت سالمة من الضعف الشديد كما هو الشأن في هذا الحديث»، ثم رد على من قال إنه ليس في فضل ليلة النصف من شعبان حديث صحيح، بقوله: «ليس مما ينبغي الاعتماد عليه، ولئن كان أحد منهم أطلق مثل هذا القول، فإنما أتي من قبل التسرع، وعدم وسع الجهد لتتبع الطرق على هذا النحو الذي بين يديك».

وقد كان السلف من التابعين يُحيون هذه الليلة عملاً بما ورد فيها من آثار، فقد ذكر ابن رجب الحنبلي في «لطائف المعارف» أن التابعين من أهل الشام كخالد بن معدان، ومكحول، ولقمان بن عامر وغيرهم، كانوا يعظمونها ويجتهدون في العبادة فيها.

وذكر محمد بن إسحاق الفاكهي مؤرخ مكة المشهور أن أهل مكة في ما مضى إلى اليوم ـ يعني يوم تأليفه قبل اثني عشر قرناً ـ إذا كان ليلة النصف من شعبان خرج عامة الرجال والنساء إلى المسجد، فصلوا وطافوا وأحيوا ليلتهم بالقراءة في المسجد الحرام حتى يختموا القرآن كله، وهذا من المسارعة إلى الخيرات في القرون المفضلة، ونحن أولى بذلك في القرون المتأخرة.

كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء في دبي .

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة