«خصيف.. يغلق بيت العنكبوت»

كفاح الكعبي

لم يكن لقاء العنكبوت الجزراوي مع الاستقلال الإيراني سهلا على الإطلاق، فلقد كانت الخسارة الأولى للعنكبوت على ملعبه رغم العرض المميز أمام أم صلال صدمة للجميع، لذلك كان على الجزراويين الخروج بنقطة على اقل تقدير رغم آلاف الإيرانيين الذين احتشدوا في طهران لتشجيع الفريق الإيراني الذي كان قد خسر مباراته الأولى أيضا أمام الاتحاد السعودي، بداية المباراة الجزراوية وتسجيل الهدف الأول، جعلا هجمات الإيرانيين أكثر خطورة وضراوة ليتراجع لاعبو الجزيرة كردة فعل طبيعية ليحقق الاستقلال التعادل بعد أن قدم نجم المباراة الأول من دون منازع علي خصيف أفضل مباراة في تاريخه، ليثبت للجميع انه الحارس الأفضل على مستوى الدولة لهذا الموسم، أما في الشوط الثاني فلقد استمر الضغط الإيراني كما استمرت إبداعات علي خصيف وتألقه حيث تمكن من صد ركلة الجزاء الإيرانية ببراعة فائقة ليستحق لقب نجم المباراة الأول من دون منازع، فالمهم أن الجزيرة خرج من الاختبار الإيراني بنقطة ثمينة جدا، وكأن فرقنا ترفض الخروج من إيران خالية الوفاض، كما فعل الأهلي يوم أول من أمس، هذا هو العنكبوت الذي نعرفه فقد تكون هذه النقطة هي أول خطوة في طريق التأهل للنهائيات التي نعرف جميعنا أنها لن تكون سهلة على الإطلاق، خصوصا أننا مازلنا في بداية الطريق فالمهم أن تقتنص التعادل على اقل تقدير من ملعب الخصم، ولكن بشرط أن تفوز بالمباريات التي تقام على ملعبك وإلا ستجد نفسك خارج المنافسة، اعرف جيدا أن التعادل ليس منتهى طموحنا ولكنها التجربة الآسيوية الأولى للعنكبوت الجزراوي، وعرضه بالأمس يستحق التقدير والإشادة، وهذا هو المستوى الذي نتوقعه من أنديتنا المحترفة على المستوى القاري على أقل تقدير، فيوم أول من أمس، كان الأهلي أكثر من ند لسابا باتري وكان بإمكانه الخروج بأكثر من نقطة، ولكن مع ذلك عدم الخسارة يعتبر انجازا في ملعب الخصم بكل تأكيد.

هي فكرة جميلة ومبتكرة، قدمها لنا خليفة سليمان رئيس مجلس إدارة النادي الاهلي بمصاحبته لمتابعة متصدر الدوري الإماراتي في البطولة الآسيوية أوصلتنا حتى مدينة قم الإيرانية في رحلة جوية قاربت الساعتين وبرية قاربت الساعتين ونصف الساعة، النتيجة لم تكن كما توقعنا ولكن الخروج من إيران بنقطة يعتبر انجازا في ضوء الظروف الكثيرة التي تعرض لها الفريق، والحق في ذلك يعود إلى الاتحاد الآسيوي كما يقول خليفة سليمان، فلا نعرف كيف وافق الاتحاد الآسيوي على اللعب في ملعب لا يتوفر فيه الكثير من الشروط التي طالب بها هذا الاتحاد القاري منذ أعوام، فلا الأرضية ولا «الميديا زون» ولا النظام، ولا بعد المسافة تجعل الفريق الضيف يرتاح في اللعب.

لقاءالاخوان هو اللقاء الذي سعى إليه خليفة سليمان مع وفد فريق الجزيرة في فندق الاستقلال بطهران، وكان لفتة رائعة من رئيس مجلس إدارة النادي الاهلي، حيث كان اللقاء فرصة رائعة لإثبات أن أندية الإمارات قد تختلف في بعض الأحيان ولكن العلاقات بينها تظل قوية ومتينة، حيث أعجبني حديث احمد سعيد مدير فريق الكرة والذي قال: إن المشكلات الصغيرة هي التي تظهر المعدن الحقيقي لأنديتنا الوطنية، فبعد مشكلتنا مع الشباب في العام الماضي كان لدينا لقاء رائع مع بن هزيم، وها نحن نلتقي خليفة سليمان في لفتة رائعة تدل على عمق العلاقات بين أنديتنا وبين مسؤولينا ورياضيينا على جميع المستويات.

 

kefah.alkabi@gmail.com

طباعة